الأمراض

ارتفاع ضغط الدم للحامل

ارتفاع ضغط الدم للحامل

يُعتبر ارتفاع ضغط الدم للحامل مرضا خاصا بالحمل ينبغي تشخيصه وعلاجه بشكل جيد لتجنب مضاعفاته على الحامل والجنين. تصل نسبة انتشار ارتفاع ضغط الدم عند الحوامل إلى 10%. يُشخص ارتفاع ضغط الدم للحامل عند تجاوزه 140/90 مم زئبقي بقياسين في وقتين مختلفين ويتم القياس في وضعية الجلوس بعد استراحة 5 دقائق على الأقل.(2)

أنواع ارتفاع ضغط الدم للحامل

يشمل ارتفاع ضغط الدم للحامل أربعة تصنيفات أساسية:(1)

1.  ارتفاع ضغط الدم المزمن وهو ارتفاع ضغط الدم المشخص قبل الحمل.

2.  مقدمات الارتعاج والارتعاج Preeclampsia-eclampsia وهو ارتفاع ضغط الدم للحامل الذي يتم تشخيصه لأول مرة بعد الأسبوع العشرين من الحمل ويرافقه عادة بيلة بروتينية وهي تعني طرح فائض للبروتين في البول وتكشف بتحليل البول. ويحدث فيه تقبض في الأوعية الدموية في أجهزة الجسم ومنها المشيمة وبالتالي يُخشى من المضاعفات على تروية المشيمة ونمو الجنين.

3.  مقدمات الارتعاج التي تحصل على أرضية ارتفاع ضغط دم مزمن سابق. أي يكون هناك ارتفاع ضغط مسبقا ويختلط بمقدمات الارتعاج.

4.  ارتفاع ضغط الدم الحملي Gestational Hypertension الذي يُشخص لأول مرة في الحمل بعد الأسبوع العشرين ولا يرافقه بيلة بروتينية.

ونذكر هنا بأنّ حالات ارتفاع ضغط الدم للحامل التي تحصل أثناء الحمل يُشفى معظمها بعد الولادة بحوالي 6 أسابيع.(3)

عوامل الخطورة لحدوث ارتفاع ضغط الدم للحامل

  • الحمل بتوأم يزيد من نسبة حدوثه.
  • الحمل الأول.
  • سوابق ارتفاع ضغط الدم للحامل أو مقدمات الارتعاج في حمل سابق.
  • عمر الحامل أقل من 18 سنة أو أكثر من 35 سنة.
  • البدانة.
  • وجود مرض مزمن مثل السكري وأمراض الكلية.
  • قصة عائلية لارتفاع ضغط الدم للحامل.(1)

اعراض ارتفاع ضغط الدم للحامل

ارتفاع ضغط الدم للحامل

تتراوح أعراض ارتفاع ضغط الدم للحامل من الخفيفة إلى الشديدة إلى الخطيرة. ينبغي قياس ضغط الدم خلال المراقبة الدورية للحامل حتى لو لم توجد أية أعراض. لأنّ التشخيص المبكر يساعد في مراقبة الحالة وإجراء الفحوصات المخبرية اللازمة من تحاليل دم وتحاليل بول.

تنتج الأعراض في ارتفاع ضغط الدم للحامل عن تأثير ارتفاع الضغط وتقبض الأوعية على أجهزة الجسم مثل الدماغ والكبد والكلية والمشيمة. بعض هذه الأعراض:(3)

  • صداع.
  • تشوش في الرؤية.
  • الدوار أو الدوخة.
  • تورم في الوجه.
  • تورم في القدمين.
  • زيادة وزن سريعة.
  • الغثيان والإقياء.
  • ألم بطني خاصة في المنطقة اليمنى العلوية من البطن.
  • ضيق تنفس.

ما هي مضاعفات ارتفاع ضغط الدم للحامل

تحصل بعض المضاعفات في الحالات التي يكون فيها ضغط الدم مرتفعاً وغير مضبوطاً وخاصة بحال وجود البيلة البروتينية (مقدمات الارتعاج). من هذه المضاعفات:(2)

  • صداع وتشوش رؤية بسبب تأثير ارتفاع الضغط على أوعية الدماغ.
  • جلطة دماغية.
  • نقص تروية في المشيمة.
  • نقص نمو الجنين.
  • ولادة مبكرة.
  • أذية في الكلية.
  • أذية في الكبد.
  • نقص صفيحات.
  • الانسمام الحملي أو الارتعاج وهو الحالة الشديدة من مضاعفات ارتفاع ضغط الدم للحامل التي تحدث فيها نوبات اختلاج وغياب عن الوعي وتستدعي الدخول للمستشفى والمراقبة الشديدة للأم والجنين وإعطاء أدوية خاصة.

الوقاية من ارتفاع ضغط الدم للحامل

يسأل الكثير عن إمكانية الوقاية من هذا المرض. إنّ منع حدوث هذا المرض بشكل كامل غير ممكنة ولكن يمكن تخفيف حدوثه أو تخفيف المضاعفات باتباع بعض النصائح خاصة عند السيدات اللّاتي لديهنّ عوامل خطورة. من هذه النصائح:(3)

  • تخفيف الوزن في حال كان زائداً.
  • تخفيف الملح في الأكل.
  • تناول الفيتامينات الداعمة للحمل وخاصة التي تحتوي على حمض الفوليك والكالسيوم.
  • متابعة الحمل طبيا بشكل دوري وعدم إهمال أية أعراض غير طبيعية.
  • الابتعاد عن التدخين والكحول.
  • في الحالات مرتفعة الخطورة لحدوث ارتفاع ضغط الدم للحامل قد يوصف الأسبرين أثناء الحمل بجرعة منخفضة من قبل الطبيب.(2)

علاج ارتفاع ضغط الدم للحامل

  • تشمل خطة علاج ارتفاع ضغط الدم للحامل ضبط ضغط الدم ضمن الحدود الطبيعية ومراقبة الحمل بشكل مكثف من خلال الفحص السريري والمخبري. في الحالات الخفيفة قد يُكتفى بتخفيف الملح والراحة المنزلية ومراقبة الضغط ويعطى دواء ضغط مناسب للحمل بجرعة منخفضة. وإذا استمر الضغط بالارتفاع قد تُزاد الجرعة أو يضاف دواء آخر.
  • من خافضات الضغط المستعملة(2) في هذه الحالة نذكر: لابيتالول Labetalol، هيدرالازين Hydralazine، نيفيدبين Nifedipine، ميثيل دوبا Methyldopa.
  • في حالة وجود البيلة البروتينية أي حالة مقدمات الارتعاج يُعطى دواء كبريتات المغنيسيوم Magnesium sulfate للوقاية من الاختلاجات.
  • يُعطى دواء ديكساميتازون في بعض الحالات الشديدة من مقدمات الارتعاج.
  • في الحالات الخطيرة من الانسمام الحملي أو الارتعاج والتي تحصل فيها اختلاجات يجب المعالجة الحثيثة في المستشفى بالأدوية الوريدية الخافضة للضغط وكبريتات المغنيسيوم المضادة للاختلاج مع مراقبة دقات القلب والتنفس للأم والجنين. وفي هذه الحالة يتم التخطيط للولادة لأنها العلاج النهائي للانسمام.(4)
  • الولادة وهي العلاج النهائي في حالات مقدمات الارتعاج والارتعاج يتم التحضير للوقت المناسب لها والتأكد من استعداد الجنين للولادة. وقد تتم بالشكل الطبيعي أو القيصرية حسب حالة الأم والجنين. وتتم عادةً بعد الأسبوع 36 من الحمل. 
  • بعد الولادة يتم الاستمرار في مراقبة الضغط حتى استقرار الحالة والتأكد من انخفاض الضغط وتحسن الحالة العامة لأعضاء الجسم سريريا ومخبريا. ويجب مراقبة المولود والتأكد من سلامته. 

اقرأ أيضاً:

ارتفاع ضغط الدم للحامل و 7 طرق للتغلب عليه منزليًا ودوائيا

مضاعفات ارتفاع ضغط الدم ..أسبابه وطرق الوقاية

References

1- https://emedicine.medscape.com/article/261435-overview#a1

2- https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC6458675/

3- https://www.webmd.com/baby/potential-complication-gestational-hypertension#3

4- https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/preeclampsia/diagnosis-treatment/drc-20355751

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق