كل المقالاتالأمراض

ارتفاع ضغط الدم في الحمل، و4 اسباب لحدوثه.

 يُعد واحدا من أكثر المشاكل الصحية شهرة خلال فترة الحمل، حيث إن نسبة 15% تقريبا يصبن به، ويُعرف ارتفاع ضغط الدم في الحمل أنه زيادة معدل ضغط الدم الانقباضي عن 140mm/Hg، أو ضغط الدم الانبساطي عن 90mm/Hg، وهو الذي يحدث بعد حوالي 20 أسبوعا من الحمل، بينما تعرف مرحلة تسمم الحمل أنها ارتفاع ضغط الدم في الحمل مصحوب بزيادة نسبة البروتين في البول المعروف بـاسم  زلال في البول.

يُعد ارتفاع ضغط الدم في الحمل وتسمم الحمل هما أكثر الأمراض التي تسبب مضاعفات قد تصل لوفاة الجنين أو الأم إذا لم يتم السيطرة عليهما ومتابعتهما بصفة دورية من قبل الطبيب طوال فترة الحمل.

عوامل زيادة خطر الحدوث

طبقا لدراسة أجرتها مستشفى أوتاوا، ومستشفي كينجستون العامة بالولايات المتحدة الأمريكية، فإن عوامل زيادة خطر الحدوث هي:

ارتفاع ضغط الدم في الحمل
  • زيادة مؤشر كتلة الجسم عن 25.
  • الحمل الأول للمرأة. 
  • الحمل في سن متأخر.
  • وجود تاريخ مرضي سابق لحدوث تسمم الحمل. 
  • الحمل في توأم.
  • السكري من النوع الأول أو الثاني.
  • وجود تاريخ وراثي بالعائلة لحدوث تسمم حمل.
  • الإصابة بسكر الحمل.
  • وجود مشكلة في أشعة الموجات فوق صوتية(دوبلر) على الرحم.
  • التهاب الأوعية الدموية

اسباب ارتفاع ضغط الدم في الحمل

إن اسباب ارتفاع ضغط الدم في الحمل كثيرة وهنا سنقوم بمناقشتها حتى نتمكن من  الحد من حدوث ارتفاع ضغط الدم في الحمل ومن تلك الأسباب:

  • السمنة.
  • العادات الغذائية الضارة مثل الإكثار من الأملاح والدهون. 
  • مشاكل الأوعية الدموية وتصلب الشرايين.
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول والدهون الثلاثية.

اعراض ارتفاع ضغط الدم في الحمل

يجب على كل حامل أو تخطط للحمل أن تتعرف على اعراض ارتفاع ضغط الدم في الحمل حتى تستطيع إدراكها وسرعة الذهاب للطبيب ومنها:

  • صداع شديد بصفة دورية ومستمرة
  • ارتفاع ضغط الدم الانقباضي عن 140mm/hg والانبساطي عن 90mm/hg أثناء القياس الدوري لضغط الدم.
  • ظهور البروتين في البول.
  • حدوث تغيرات في الرؤية مثل تشويش، أو عدم وضوح الرؤية، أو عدم تحمل الضوء.
  • تكرار التبول.
  • زيادة الوزن بصورة ملحوظة نتيجة احتباس الماء داخل الجسم.
  • تورم الوجه واليدين والقدمين.
  • القئ.
  • ألم بالبطن أسفل الضلوع. 

اضرار ارتفاع ضغط الدم في الحمل

يعتبر ارتفاع ضغط الدم في الحمل في حالته الحرجة  إذا تخطى ضغط الدم الانقباضي 160mm/hg أو ضغط الدم الانبساطي 110mm/hg لمدة ست ساعات على الأقل، ومن أخطر اضرار ارتفاع ضغط الدم في الحمل هو حدوث ولادة مبكرة، وولادة طفل صغير الحجم عن عمره الحقيقي، أما تسمم الحمل قد يؤدي إلى حدوث: 

  • ولادة قيصرية. 
  • انفصال المشيمة المبكر.
  • ولادة مبكرة.
  • ولادة طفل صغير في الحجم.
  •  سوء الحالة الصحية للمولود في أول خمس دقائق من عمره.

اقرأ أيضا(كيف تصاحب القولون العصبي)

تشخيص ارتفاع ضغط الدم في الحمل

يتم تشخيص ارتفاع ضغط الدم في الحمل عن طريق قياس ضغط الدم خلال زيارات المتابعة الدورية بالإضافة إلى إجراء تحليل بول في كل زيارة.

في حالة ثبوت الإصابة بارتفاع ضغط الدم في الحمل قد يحتاج الطبيب لإجراء عدة فحوصات روتينية للاطمئنان على الحالة الصحية للأم مثل:

  • وظائف كبد وكلى.
  • صورة دم كاملة.
  • قياس كمية الصفائح الدموية.
  • قياس ضغط الجنين من خلال حركته ونبضه.
  • قياس نسبة الكولسترول والدهون الثلاثية.
  •  عمل تحليل سكر تراكمي.
  • عينة السائل السلوي.
  • رسم قلب وموجات صوتية على القلب.
  • موجات فوق صوتية(دوبلر) على الأوعية الدموية للرحم.

اقرأ أيضا(اكسر قيود الاكتئاب)

علاج ارتفاع ضغط الدم في الحمل

لم يتمكن الأطباء والعلماء من فهم ماهية وآلية حدوث ارتفاع ضغط الدم في الحمل بصورة واضحة أو الوصول إلى أسباب أكيدة وبالتالي لم يتمكنوا من القضاء على المرض أو منع حدوثه بصورة نهائية، ولكن تمكنوا من السيطرة على المضاعفات والأضرار الناتجة عنه.

يُعد العلاج الأمثل لارتفاع ضغط الدم في الحمل قبل 37 أسبوع من الحمل هو علاج وقائي هدفه الحفاظ على صحة الأم والجنين دون حدوث مضاعفات، أكدت دراسة أجراها المعهد القومي لصحة الطفل والتنمية البشرية إمكانية استخدام الكالسيوم وزيت السمك والزنك والماغنيسيوم في السيطرة على ارتفاع ضغط الدم في الحمل، كما أثبتت استخدام الأسبرين بجرعات قليلة فعاليته في العلاج، إضافة إلى استخدام فيتامين C,E وحمض الفوليك.

كما يمكن الاستعانة ببعض الأدوية التي تُستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم، أمثلة هذه الأدوية: لابيتالول، هيدرالازين، نيفيديبين، مدرات البول مثل: اللاسكس، بعض الأدوية الأسترودية.

اقرأ أيضا (حارب الروماتويد قبل أن يحاربك)

إذا كانت الأم تعاني من ارتفاع طفيف في ضغط الدم يمكن علاجها في البيت عن طريق الراحة التامة مع الحذر من حدوث جلطات نتيجة عدم الحركة لفترة طويلة، أما إذا كان هناك ارتفاع شديد في ضغط الدم أو أمراض مصاحبة مثل: السكري، أو القلب، أو غيرها فمن الأفضل إقامة الأم بالمستشفى خلال الفترة الأخيرة من الحمل تحت ملاحظة الطبيب وفريق طبي جاهز للتعامل في حالة حدوث مضاعفات مثل: انفصال المشيمة، تشنجات الحمل، ارتفاع حاد في ضغط الدم.

في الحالات الحرجة لا يوجد علاج نهائي لارتفاع ضغط الدم في الحمل سوي إنهاء الحمل عن طريق الإجهاض أو الولادة حسب عمر الجنين، حيث تعود مؤشرات ضغط الدم لطبيعتها تلقائيا بمجرد إنهاء الحمل.

الوقاية

يمكن اتباع بعض الإستراتيجيات للوقاية من ارتفاع ضغط الدم في الحمل منها:

العمل على خسارة الوزن والوصول لمؤشر كتلة الجسم المثالي قبل حدوث الحمل بفترة مناسبة.

  • تقليل الدهون، والوجبات الدسمة، واستبدالها بالفاكهة، والخضروات، والوجبات المليئة بالألياف، والدهون الصحية والغذاء الصحي.
  • الامتناع عن تناول الأملاح، والمشروبات الغازية، ومشروبات الكافيين، والتدخين
  • الانتظام على ممارسة الرياضة.
  •  الاهتمام بالمشي بصفة مستمرة.

References

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق