كل المقالات

ارتفاع ضغط الدم الرئوي.. أسبابه، وأعراضه، وعلاجه.

ارتفاع ضغط الدم الرئوي

Pulmonary Hypertension

ارتفاع ضغط الدم الرئوي

مقدمة 

يُعد ارتفاع ضغط الدم الرئوي اضطراباً حاداً ومتطوراً ومُهدداً للحياة يحدث في الرئتين والقلب، حيث يكون ضغط الدم في الشرايين الرئوية أعلى من المعدل الطبيعي، مما يؤدي غالباً إلى قصور في أداء القلب والوفاة. ويُصاب المرضى بارتفاع ضغط الدم في شرايين الرئتين، مما يُسبب ضيقاً في التنفس وتعباً في الجسم، ويؤثر على قدرتهم على العمل والقيام بالأنشطة اليومية المعتادة مثل المشي لمسافات قصيرة أو صعود السلالم. وقد يؤثر المرض على الأشخاص من جميع الأعمار، بما في ذلك الأطفال، وقد تزيد نسبة الإصابة به إلى %10 لدى الأفراد الذين تتخطى أعمارهم 65 سنة.

أعراض ارتفاع ضغط الدم الرئوي

من الممكن أن تسوء الأعراض مع المجهود، مما قد يؤدي إلى عدم القدرة على القيام بالأنشطة اليومية المعتادة والعمل.

إذا كان المريض يشكو من نوع من ارتفاع الضغط ، يُسمى ارتفاع ضغط دم الشريان الرئوي، فإن الحالة تسوء مع الوقت.

أسباب ارتفاع ضغط الدم الرئوي

أنواع ارتفاع ضغط الدم الرئوي

1-ارتفاع ضغط الشريان الرئوي

لا يوجد له سبب محدد قد يكون موروثاً، أو بسبب الأدوية أو السموم، أو ناتجاً عن حالات، مثل: مرض النسيج الضام، وعدوى فيروس نقص المناعة البشرية، وأمراض الكبد.

2-ارتفاع ضغط الدم الرئوي الناتج عن مرض الجزء الأيسر من القلب

غالباً يرتبط ارتفاعه بأمراض الجزء الأيسر من القلب، مثل: مرض الصمام التاجي، أو ارتفاع ضغط الدم على المدى الطويل، حيث أن مرض القلب الأيسر هو السبب الأكثر شيوعاً.

3- ارتفاع ضغط الدم الرئوي الناتج عن أمراض الرئة

يرتبط بمشاكل الرئة، مثل: مرض الانسداد الرئوي المزمن، ومرض الرئة الخلالي، بالإضافة إلى توقف التنفس أثناء النوم واضطرابات التنفس الأخرى المرتبطة بالنوم.

أسبابه

  • مرض الانسداد الرئوي المزمن.
  • قلة الأكسجين في عملية تبادل الغازات داخل الحويصلات الهوائية. 
  • توقف التنفس أثناء النوم.
  • التعرض طويل الأمد للارتفاعات العالية لدى الأشخاص الذين قد يكونون أكثر عرضة للإصابة به.

4- ارتفاع ضغط الدم الرئوي الناتج عن جلطات الدم المزمنة

تُسببه جلطات الدم في الرئتين أو اضطرابات التخثر العامة.

5- ارتفاع ضغط الدم الرئوي الناتج عن مشاكل صحية أخرى

أسبابه

  • أمراض الدم.
  • الالتهابات، مثل: الساركويد، والتهاب الأوعية الدموية.
  • اضطرابات التمثيل الغذائي بما في ذلك مرض تخزين الجليكوجين.
  • مرض كلوي.
  • الأورام التي تضغط على الشرايين الرئوية.

عوامل الخطورة التي تزيد من الإصابة بارتفاع ضغط الدم الرئوي 

غالبًا يتم تشخيصه عند الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 30 – 60 عاماً، حيث يمكن أن يؤدي التقدم في السن إلى زيادة خطر الإصابة به.

ومن العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة به ما يأتي:

  • تاريخ عائلي لهذه الحالة.
  • زيادة الوزن.
  • اضطرابات تخثر الدم أو تاريخ عائلي لجلطات الدم في الرئتين.
  • مرض قلب خلقي.
  • الحياة على المرتفعات والجبال.
  • استخدام بعض أدوية إنقاص الوزن.
  • استخدام العقاقير المحظورة، مثل: الكوكايين (Cocaine).
  • استخدام مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (Serotonin reuptake inhibitors) التي تُستخدم لعلاج الاكتئاب والقلق.

مضاعفات ارتفاع ضغط الدم الرئوي 

  • تضخم الجانب الأيمن للقلب وفشل القلب.

 يتضخم البطين الأيمن للقلب وعليه الضخ بقوة أكبر من المعتاد لنقل الدم عبر الشرايين الرئوية الضيقة أو المسدودة، ونتيجة لذلك تزداد ثخانة جدران القلب ويتمدد البطين الأيمن لزيادة كمية الدم التي يمكن أن يحتفظ بها، يؤدي ذلك إلى زيادة الضغط على القلب ثم فشل البطين الأيمن.

  • جلطات الدم

يعتبر من عوامل الخطورة التي تؤدي للإصابة بجلطات الدم في الشرايين الدقيقة في الرئتين.

  •  تسارع وعدم انتظام ضربات القلب

يمكن أن يتسبب في عدم انتظام ضربات القلب، مما قد يؤدي إلى خفقان القلب، أو الدوخة، أو الإغماء، ويمكن أن تكون بعض حالات عدم انتظام ضربات القلب مهددة للحياة.

  • نزيف في الرئتين

يمكن أن يؤدي إلى نزيف يهدد الحياة في الرئتين.

  •  مضاعفات الحمل 

من الممكن أن يهدد حياة الجنين.

علاج ارتفاع ضغط الدم الرئوي 

يتم علاج أسبابه، التي يتم تحديدها، وغالباً ما يشمل العلاج مثبطات تجلط الدم والأدوية المدرة للبول.

العلاج الدوائي

هدف العلاج توسيع الأوعية الدموية في الرئتين.

  •  موسعات الأوعية الدموية النيتروجليسرين. 
  • مثبطات الإندوثيلين (Endothelin receptor antagonist) ومنها البوسينتان (Bosentan) أو السيلدينافيل (Sildenafil). 
  •  عائلة البروستاسيكيلينات (Prostacyclin)، ويمكن أن يتم إعطاؤه من خلال عملية الاستنشاق أو عبر الحقن الوريدي بجرعات ثابتة. 

العلاج الجراحي 

  • في الحالات الشديدة قد يستلزم الأمر الخضوع لعملية زراعة رئة.

الوقاية من ارتفاع ضغط الدم الرئوي 

لا يمكن الوقاية من جميع الحالات، ولكن تغيير نمط وأسلوب الحياة والتحكم بارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب التاجية، وأمراض الكبد المزمنة، وأمراض الرئة المزمنة بسبب التدخين قد يساهم في تقليل والحد من الإصابة بارتفاع ضغط الدم الرئوي.

References

https://www.nhs.uk/conditions/pulmonary-hypertension

https://www.nhs.uk/conditions/pulmonary-hypertension/causes/

https://emedicine.medscape.com/article/303098-overview

https://medlineplus.gov/pulmonaryhypertension.html

https://www.webmd.com/lung/pulmonary-arterial-hypertension

https://www.lung.org/lung-health-diseases/lung-disease-lookup/pulmonary-hypertension

https://www.heart.org/en/health-topics/high-blood-pressure/the-facts-about-high-blood-pressure/pulmonary-hypertension-high-blood-pressure-in-the-heart-to-lung-system

https://www.healthline.com/health/pulmonary-hypertension

https://www.chop.edu/conditions-diseases/pulmonary-hypertension

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق