الأمراضكل المقالات

ارتفاع الكوليسترول وكيفية علاجه بطرق منزلية بسيطة

الكوليسترول هو نوع من الدهون الشمعية التي تنتقل من الجسم إلى الدم، لا تذوب في الماء وهنا تكمن خطورتها.

ويمكن الحصول عليه كذلك من بعض الأغذية ذات المصدر الحيواني.

ارتفاع الكوليسترول وكيفية علاجه بطرق منزلية بسيطة

أهمية الكوليسترول

 هو مركب طبيعي ينتجه الكبد كخطوة أولى لإنتاج العصارة الصفراوية والتي تساعد في عملية هضم الطعام.

كما يدخل في تكوين طبقات خلايا الجسم مما يحمي مكوناتها من الدخول أو الخروج.

ويدخل أيضا في تكوين بعض الهرمونات وفيتامين د.

اقرأ أيضا:نقص فيتامين د..أسبابه وأعراضه و3 طرق طبيعية لتعويض نقصه

أنواع الكوليسترول

تعمل البروتينات الدهنية على انتقاله من الجسم إلى الدم وتنقسم إلى 3 أنواع:

البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة (LDL) أو الكوليسترول الضار:

يترسب على جدار الشرايين (التي تنقل الدم المحمل بالأكسجين من القلب إلى جميع أعضاء الجسم الداخلية) ويجعلها أضيق، هذا الترسيب الدهني يعمل على انسداد الشرايين ويمنع سريان الدم بها مما يسبب تصلبها (Atherosclerosis).

الدهون المشبعة والتقابلية (saturated and trans fats)هي التي ترتبط بالكولستيرول الضار عند ترسبه وهي دهون صلبة في درجة حرارة الغرفة العادية.

 البروتينات الدهنية عالية الكثافة (HDL) أو الكوليسترول الجيد:

يُطلق عليه هذا الاسم لأنه ينقل النوع الضار بعيدا عن الشرايين وينقل الأنواع الأخرى للكبد حتى يتم التخلص منها.

كلما زاد معدله بالجسم كلما قلت مخاطر أمراض القلب.

 البروتينات الدهنية قليلة الكثافة للغاية (VLDL):

وهي التي تحمل الدهون الثلاثية (TG).

الكوليسترول هو مركب هام أثناء معدله الطبيعي ولكن ارتفاعه عن الحد الطبيعي يسبب الكثير من المشاكل يُطلق عليها Hypercholesterolemia، وانخفاضه عن الحد الطبيعي يٌطلق عليه Hypocholesterolemia ولكنها حالة غير شائعة.

تشخيص مرض ارتفاع الكوليسترول

غالبا لا توجد أعراض للمرض فقط يطلب الطبيب إجراء تحليل دم كامل بانتظام كل 5 سنوات للأعمار فوق 20 سنة، وكل سنة للأعمار فوق 65 سنة.

يفحص الطبيب معدل الدهنيات ويقوم بمقارنة المعدلات الآتية عن نسبتها الطبيعية:  

  • معدل الكولستيرول الكلي.
  • معدل LDL.
  • معدل HDL.
  • معدل VLDL.
  • النسبة بين الكولستيرول والبروتينات الدهنية عالية الكثافة.

يجب الصيام عدد 9 إلى 12 ساعة قبل التحليل، وقد يٌجرى التحليل بدون صيام في بعض الحالات الخاصة مثل الأعمار أقل من 18سنة أو الذين لا يستطيعون الصيام وفي هذه الحالات تكون النتائج صحيحة ولكنها غير دقيقة تكفي فقط لمعرفة خطورة إصابة الشخص بأمراض القلب من عدمها.

بعض الاختبارات المنزلية للكولستيرول غير دقيقة، فقط التي تحمل موافقة من مركز التحكم بالأمراض (CDC certified) يمكن الاعتماد على نتائجها ولكنها أيضا تحتاج إلى الصيام 12 ساعة قبل إجراء التحليل.

المعدل الطبيعي للكوليسترول بالدم

البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة

  • في حالة عدم وجود أمراض بالقلب أقل من 100mg/dl.
  • في حالة وجود أمراض بالقلب أقل من 70mg /dl.

الدهون الثلاثية:

  • المعدل الطبيعي أقل من 150.
  • خط الحدود قبل المرض 150-199.
  • المرتفع 200-499.
  • مرتفع للغاية أعلى من 500.

البروتينات الدهنية عالية الكثافة:

  • أقل من 40 يزيد من خطورة الإصابة بأمراض القلب.
  • المعدل الطبيعي للرجال هو 40.
  • المعدل الطبيعي للسيدات هو 50.
  • أعلى من 60 يحمي القلب من الأمراض.

عوامل ارتفاع الكوليسترول

  • الأطعمة التي تحتوي على دهون مشبعة.
  • زيادة الوزن تزيد من الدهون الثلاثية وتزيد من الكوليسترول الضار.
  • قلة التمارين الرياضية والحركة (يجب المشي يوميا لمدة لاتقل عن 30 دقيقة).
  • التقدم بالعمر.
  • السيدات أكثرعرضة للإصابة وخاصة بعد فترة سن اليأس.
  • عوامل وراثية.
  • بعض الأمراض المزمنة مثل: الفشل الكلوي، مرض السكري، انخفاض نشاط الغدة الدرقية (hypothyroidism)، مرض نقص المناعة المكتسب (HIV)، الذئبة الحمراء.

اقرأ أيضا:أمراض المناعة الذاتية

علاج ارتفاع الكوليسترول

عن طريق تغيير بعض الأساليب الحياتية مثل:

  • الامتناع عن التدخين.
  • تناول الأطعمة الصحية.
  • زيادة الحركة والنشاط.
  • تقليل المشاعر السلبية.
  • التحكم بالضغط والسكر بالدم.
  • الامتناع عن الكحوليات.

عن طريق الأدوية مثل:

  • ستاتين(statins): يقلل من الكوليسترول الناتج من الكبد، فيقلل من انتقاله الدم مما يقلل من خطورة الإصابة بأمراض القلب ولذلك يستخدم في العلاج على المدى الواسع.

لا ينصح به لمرضى الكبد ويجب التنبيه عن بعض أعراضه الجانبية مثل: ألم بالعضلات وارتفاع السكر بالدم.       

       يمكن استخدامه منفردا مثل: أتورفاستاتين، روزيوفاستاتين، فلوكسفاستاتين أو مركب بالاتحاد مع بعض المواد الأخرى مثل: لوفاستاتين مع نياسين أو

       أتورفاستاتين مع أملوديبين.

  • منحيات حامض الصفراء(bile acid sequestrants) أو الراتنجات(resins):

ترتبط بحامض الصفراء فتقلل من عملية هضم الطعام مما يدفع الكبد لإنتاج المزيد من العصارة باستخدام الكوليسترول مثل الكوليسترامين.

       أعراضه الجانبية تشمل: الإمساك وألم بالمعدة. 

  • فيبرات(fibrates):

       تقلل معدل الدهون الثلاثية والكوليسترول الضار.

       مثل:فينوفيبرات و جيمفيبروزيل.

  • إيزيتيمب(Ezetimibe):

       يمنع امتصاص الكوليسترول من الأمعاء.

يمكن استخدام أوميجا 3 أو حمض النيكوتينيك كأدوية مساعدة في العلاج.

عند فشل الأدوية وتغيير نمط الحياة في العلاج نلجأ إلى تقنية فصادة البروتينات الدهنية (lipoprotein apheresis) وهي فصل البروتينات الدهنية من الدم بواسطة آلات ثم إرجاع الدم للجسم مرة أخرى. 

مضاعفات ارتفاع الكوليسترول

  • أمراض بالقلب والشرايين.
  • جلطات.
  • ألم بالصدر أو ذبحة صدرية.

اقرأ أيضا:التهاب عضلة القلب..و 3 أنواع شائعة منه

الكوليسترول و الطعام

يُنصح بتناول بعض الأطعمة المفيدة في تقليل نسبة الدهون في الدم مثل:

  • شوفان.
  • فاصوليا.
  • باذنجان.
  • بامية.
  • مكسرات.
  • زيت نباتي.
  • فاكهة مثل: التفاح والعنب والفراولة.
  • أسماك مثل: التونة والسلمون.
  • الحبوب والصويا.

بعض الأطعمة يجب تجنبها مثل:

  • اللحوم الحمراء.
  • السمن.
  • الزيوت المهدرجة.
  • المعجنات.

 اقرأ أيضا:التغذية العلاجية

References

https://www.webmd.com/cholesterol-management/guide/understanding-numbers

https://my.clevelandclinic.org/health/articles/11920-cholesterol-numbers-what-do-they-mean

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/high-blood-cholesterol/diagnosis-treatment/drc-20350806

https://www.medicalnewstoday.com/articles/9152#cholesterol-in-foods

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق