كل المقالات

ارتجاع المريء.. اسبابه وعلاجه

ارتجاع المريء أسبابه وعلاجه.

ارتجاع المريء أسبابه وعلاجه.
ارتجاع المريء

ما هو ارتجاع المريء؟

يعاني العديد من الأشخاص من حين لآخر من ارتداد حمض المعدة أو الارتجاع المعدي المريئي. 

ويعد مرض ارتجاع المريء من الأمراض المزمنة التي يتدفق خلالها حمض المعدة إلى المريء. إذا كان الفرد يعاني من ارتداد حمض مستمر يحدث أكثر من مرتين في الأسبوع، فقد يقوم الطبيب بتشخيص مرض الارتجاع المعدي المريئي. 

اقرأ أيضا: الفيبروميالجيا كيفية التشخيص والعلاج. 

أعراض ارتجاع المريء:

 يحدث ارتجاع المريء نتيجة ارتداد أحماض المعدة نتيجة ضعف أو ارتخاء العضلة السفلية العاصرة للمريء(الصمام). عادةً ما يُغلق هذا الصمام بإحكام بعد دخول الطعام إلى معدتك وإذا حدث ارتخاء في الصمام فإن محتويات معدتك ترتفع مرة أخرى إلى المريء.

يتأثر الأشخاص بطرق مختلفة بمرض الارتجاع المعدي المريئي. الأعراض الأكثر شيوعًا هي:

  • حرقة المعدة.
  • الشعور بالطعام عالق في حلقك.
  • السعال.
  • ألم الصدر.
  • مشكلة في البلع.
  • التقيؤ.
  • التهاب الحلق وبحة في الصوت. 

اقرأ أيضاً: تعرف على الاستجماتيزم…أنواعه وأعراضه و3 طرق لعلاجه. 

ارتجاع المريء عند الرضع:

يمكن أن يعاني الرضع والأطفال من أعراض مشابهة لمرض ارتجاع المريء وتتمثل هذه الأعراض في:

  • نوبات قيء صغيرة متكررة.
  • كثرة البكاء وعدم الرغبة في الأكل (عند الأطفال والرضع).
  • صعوبات أخرى في التنفس (التنفس).
  • كثرة الطعم الحامض خاصة عند الاستلقاء.
  • التهاب الحلق. 
  • الشعور بالاختناق الذي قد يوقظ الطفل.
  • رائحة الفم الكريهة.
  • صعوبة النوم بعد الأكل وخاصة عند الرضع.

 متى يحتاج الطفل الرضيع إلى دخول المستشفى بسبب ارتجاع المريء؟

عادة ما يتم علاج ارتجاع المريء في العيادة الخارجية. ومع ذلك، سوف يحتاج الطفل إلى دخول المستشفى إذا كان:

  • يعاني من ضعف في الوزن أو فشل في النمو.
  • لديه زرقة (تلون الجلد مزرق أو أرجواني بسبب نقص أكسجة الدم) أو نوبات الاختناق.
  • يعاني من تهيج مفرط.
  • يعاني من القيء / الجفاف المفرط. 

ما هي طرق العلاج التي سيتم أخذها في الاعتبار إذا كان طفلي يعاني من ارتجاع المريء؟

قد تتضمن الأساليب واحدًا أو أكثر مما يلي:

  • نصائح حول تجنب المحفزات (أنواع معينة من الطعام، تغيير الأطعمة عند الرضع) التي قد تسبب أعراض الارتجاع المعدي المريئي أو تزيدها سوءًا.
  • الأدوية: الإفراط في مكافحة وصفات الأدوية.
  • معلومات عن الوضع المناسب للجسم، على سبيل المثال، الحفاظ على وضع مستقيم بعد تناول الوجبات. 
  • الجراحة (يتم حجزها كخيار أخير، أو عند تحديد أسباب جراحية معينة قابلة للتصحيح). 

العوامل التي قد تؤدي إلي ارتجاع المريء:

  • ضغط شديد على البطن: تعاني بعض النساء الحوامل من حرقة الفؤاد بشكل شبه يومي بسبب هذا الضغط المتزايد.
  • أنواع معينة من الطعام (مثل منتجات الألبان والأطعمة الحارة أو المقلية) وعادات الأكل.
  • الأدوية التي تشمل أدوية الربو وارتفاع ضغط الدم والحساسية. وكذلك المسكنات والمهدئات ومضادات الاكتئاب.
  • فتق حجابي: ينتفخ الجزء العلوي من المعدة في الحجاب الحاجز، مما يعيق تناول الطعام الطبيعي.

اقرأ أيضاً: القولون العصبي. 

أسباب ارتجاع المريء:

هناك بعض الأسباب التي قد تؤدي إلي ارتجاع المريء:

  • فتق الحجاب الحاجز: فتق الحجاب الحاجز يحدث عندما يكون الجزء العلوي من المعدة فوق الحجاب الحاجز. (وهو جدار العضلات الذي يفصل المعدة عن الصدر). 
  • تناول الكحوليات. 
  • زيادة الوزن
  • الحمل. 
  • التدخين. 

الفرق بين الحموضة المعوية و النوبة قلبية؟

قد يجعلك ألم الصدر الناجم عن حرقة المعدة خائفًا من إصابتك بنوبة قلبية. لاعلاقة للحموضة المعوية بقلبك، ولكن نظرًا لأن الشعور بعدم الراحة في صدرك قد يكون من الصعب معرفة الفرق أثناء حدوثه. لكن أعراض النوبة القلبية تختلف عن حرقة المعدة.

الحموضة المعوية هي الشعور بالحرقان المزعج أو الألم في صدرك الذي يمكن أن ينتقل إلى رقبتك وحلقك. يمكن أن تسبب النوبة القلبية ألمًا في الذراعين والرقبة والفك، وضيقًا في التنفس، والتعرق، والغثيان، والدوخة، والتعب الشديد والقلق، من بين أعراض أخرى.

إذا لم يساعدك دواء حرقة المعدة وكان ألم صدرك مصحوبًا بهذه الأعراض، فاتصل بالرعاية الطبية على الفور. 

هل يمكن أن يسبب ارتجاع المريء الربو؟

لا نعرف بالضبط العلاقة بين الارتجاع المعدي المريئي والربو. أكثر من 75٪ من المصابين بالربو يعانون من ارتجاع المريء وهم أكثر عرضة للإصابة بالارتجاع المعدي المريئي مرتين مثل الأشخاص غير المصابين بالربو. قد يؤدي الارتجاع المعدي المريئي إلى تفاقم أعراض الربو، وقد تؤدي أدوية الربو إلى تفاقم مرض الارتجاع المعدي المريئي. لكن علاج الارتجاع المعدي المريئي غالبًا ما يساعد في تخفيف أعراض الربو.

يمكن لأعراض ارتجاع المريء أن تصيب بطانة الحلق والمسالك الهوائية والرئتين، مما يجعل التنفس صعبًا ويسبب سعالًا مستمرًا، مما قد يشير إلى وجود صلة. 

ينظر الأطباء في الغالب إلى مرض الارتجاع المعدي المريئي على أنه سبب للربو إذا:

  • بدأ الربو في مرحلة البلوغ. 
  • تزداد أعراض الربو سوءًا بعد تناول وجبة وممارسة الرياضة وفي الليل وبعد الاستلقاء.
  • لا يتحسن الربو مع علاجات الربو القياسية.

إذا كنت تعاني من الربو والارتجاع المعدي المريئي، فيمكن لمقدم الرعاية الصحية مساعدتك في العثور على أفضل الطرق للتعامل مع كلتا الحالتين والأدوية والعلاجات المناسبة التي لن تؤدي إلى تفاقم أعراض أي من المرضين. 

هل ارتجاع المريء خطير أو يهدد الحياة؟

ارتجاع المريء لا يهدد الحياة ولا يشكل خطورة في حد ذاته لكن ارتجاع المريء على المدى الطويل يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية أكثر خطورة:

  • التهاب المريء: التهاب المريء هو التهيج والالتهاب الذي يسببه حمض المعدة في بطانة المريء.

 يمكن أن يسبب التهاب المريء تقرحات في المريء وحرقة وألم في الصدر ونزيف وصعوبة في البلع.

  • مريء باريت: مريء باريت هو حالة تحدث لدى بعض الأشخاص (حوالي 10٪) الذين يعانون من ارتجاع المريء على المدى الطويل. يمكن أن يؤدي الضرر الذي يمكن أن يسببه ارتداد الحمض على مدى سنوات إلى تغيير الخلايا في بطانة المريء. مريء باريت عامل خطر للإصابة بسرطان المريء.
  • سرطان المريء: ينقسم السرطان الذي يبدأ في المريء إلى نوعين رئيسيين. يتطور الورم الغدي عادةً في الجزء السفلي من المريء. يمكن أن يتطور هذا النوع من مريء باريت. يبدأ سرطان الخلايا الحرشفية في الخلايا التي تبطن المريء. يصيب هذا السرطان عادةً الجزء العلوي والوسطى من المريء.

كيف أمنع أعراض ارتجاع المريء؟ 

فيما يلي 10 نصائح للمساعدة في منع أعراض الارتجاع المعدي المريئي:

  • الوصول إلى وزن صحي والمحافظة عليه.
  • تناول وجبات صغيرة متكررة بدلاً من تناول كميات كبيرة عدة مرات في اليوم.
  • تقليل الدهون عن طريق تقليل كمية الزبدة والزيوت وتوابل السلطة والمرق واللحوم الدهنية ومنتجات الألبان كاملة الدسم مثل القشدة الحامضة والجبن والحليب كامل الدسم.
  • اجلس مستقيماً أثناء تناول الطعام وابق منتصبًا (جالسًا أو واقفًا) لمدة 45 إلى 60 دقيقة بعد ذلك.
  • تجنب الأكل قبل النوم، انتظر ثلاث ساعات على الأقل بعد تناول الطعام قبل النوم.
  • حاول ألا ترتدي ملابس ضيقة في منطقة البطن. يمكنهم الضغط على معدتك ودفع الحمض إلى المريء.

عند النوم، ارفع رأس السرير من 6 إلى 8 بوصات، باستخدام كتل خشبية أسفل قواعد السرير.

  • التوقف عن التدخين.
  • قد يصف مقدم الرعاية الصحية الخاص بك الأدوية المقللة للحموضة تأكد من تناولها حسب التوجيهات.
  • امتنع عن الأطعمة المحفزة. 

ما الأطعمة التي يجب أن أتجنبها إذا كنت أعاني من ارتجاع المريء؟

يلعب تعديل نظامك الغذائي وعاداتك الغذائية دورًا رئيسيًا في السيطرة على أعراض ارتجاع المريء. حاول تجنب الأطعمة المسببة للحموضة التي تسبب لك الشعور بالحموضة.

على سبيل المثال، يصاب الكثير من الناس بحرقة من:

  • الطعام الحار.
  • الأطعمة المقلية.
  • الأطعمة الدهنية (بما في ذلك منتجات الألبان).
  • الشوكولاتة.
  • صلصات الطماطم.
  • الثوم والبصل.
  • المشروبات الكحولية والقهوة والمشروبات الغازية.
  • الحمضيات.

احتفظ بسجل للأطعمة المسببة للمشاكل التي تسبب لك المتاعب. تحدث مع طبيبك للحصول على مساعدة في هذا. سيكون لديه اقتراحات حول كيفية تسجيل الأطعمة وأوقات تناول الطعام في اليوم.

References

1.

http://www.cssdenv  er.com/specialty-reflux.html 

2.

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/17019-gerd-or-acid-reflux-or-heartburn-overview#symptoms-and-causes

3.

https://www.medicalnewstoday.com/articles/14085

4.

.https://www.medicalnewstoday.com/articles/327359#when-to-see-a-doctor

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق