كل المقالات

 احتقان الحوض وأعراضه وأهم أسبابه

يعد احتقان الحوض أو المعروف أيضا بمتلازمة احتقان الحوض(pelvic congestion syndrome) هي حالة مستمرة تؤثر على منطقة الحوض أو الجزء السفلي من البطن، ويعتقد العلماء أنه ناتج عن مشاكل بالأوردة في هذا الجزء من الجسم.

يمكن أن تكون متلازمة احتقان الحوض مؤلمة جدًا، وتزداد هذه الآلام في أوقات مختلفة، وفي مواقف مختلفة، وأكثر فئة تكون معرضة للإصابة باحتقان الحوض من سبق لهن الولادة من قبل، ومن المحتمل أن تستمر هذه الآلام لمدة 6 أشهر، أو أكثر، وآلامه غير مرتبطة بآلام  الدورة الشهرية، وقد يكون من الصعب تشخيصه، ويرجح الأطباء أن الإصابة تحدث بسبب تمدد الأوردة الموجودة حول الحوض، وتجمع الدم بداخلها.

احتقان الحوض
احتقان الحوض

اسباب احتقان الحوض

على الرغم أن سبب الإصابة بمتلازمة احتقان الحوض مازال غير معروف، ولكن يرجح العلماء أن السبب الرئيسي هو مشكلة تدفق الدم في أوردة المبيض، والأوردة في منطقة الحوض.

يتدفق الدم عادةً إلى أعلى من أوردة الحوض ونحو القلب عبر الأوردة في المبايض، وتمنع الصمامات الموجودة في الأوردة الدم من التدفق للخلف (يسمى رجوع الدم بالارتجاع).

أما في حالة أحتقان الحوض  تتوسع الأوردة بحيث لا تمنع الصمامات الارتجاع، ويتدفق الدم إلى الوراء عبر الأوردة مما يجعلها ممتلئة، وملتوية بشكل كبير. يتجمع الدم في أوردة الحوض ويسبب الألم، وقد ينتج الألم عن التمدد الذي يجب أن تقوم به الأوردة المجهدة لاحتواء الدم الزائد.

في بعض الحالات أيضا تلمس الأوردة المشوهة الأعصاب القريبة في الحوض مما يسبب الألم.

من الأسباب المحتملة التي تجعل الأوردة غير سليمة من الناحية الهيكلية:

الحمل: احتقان الحوض من الممكن أن يرتبط بالتغيرات التي تحدث في الأوعية الدموية أثناء الحمل؛ لأن الأوعية الدموية تتمدد بنسبة 50٪ من حجمها الطبيعي أثناء الحمل؛ لكي تتأقلم مع تدفق الدم الإضافي اللازم لدعم نمو الجنين. 

قد تتسبب هذه التغييرات في تلف طويل الأمد لجدران الأوعية الدموية مما يتسبب في استمرار اتساع الأوردة حتى بعد الولادة.

هرمون الإستروجين: يرجح العلماء أن كثرة إفراز هرمون الأستروجين يزيد من احتمالية الإصابة باحتقان الحوض؛ لان الهرمون يعمل على ضعف جدران الأوردة الموجودة حول الحوض والرحم وتمددها؛ لذلك متلازمة احتقان الحوض غير شائعة بين الأشخاص الذين مروا بانقطاع الطمث؛ لأن مستويات هرمون الإستروجين تنخفض بعد انقطاع الطمث.

اعراض احتقان الحوض

يعد ألم الحوض هو العرض الرئيسي لمتلازمة احتقان الحوض.

 قد يكون الألم حادًا وشديدًا، ويلاحظ في أغلب الأحيان في الجانب الأيسر فقط (الأكثر شيوعًا)، أو على الجانب الأيمن من الجسم، أو كلا الجانبين. في كثير من الأحيان يبدأ الألم أثناء الحمل أو بعده بفترة وجيزة، أما أذا حدثت الإصابة قبل الحمل  قد يتفاقم الألم عند حدوث الحمل في المستقبل.

في حالة الإصابة المسبقة بمتلازمة تكيس المبايض يكون الألم أسوأ مع احتقان الحوض.

يزداد الألم في فترات وحالات معينة منها: 

في نهاية اليوم.

قبل وأثناء الدورة الشهرية.

أثناء الجماع وبعده ( عسر الجماع ).

عند الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة (ولكن تشعر بتحسن عند الاستلقاء).

أثناء المشي.

في الشهور الأخيرة من الحمل.

تشمل الأعراض الأخرى:

دوالي الأوردة في منطقة الحوض، والمؤخرة، والفخذين، والفرج، والمهبل.

نوبات متكررة من الإسهال والإمساك ( القولون العصبي).

التبول العرضي نتيجة الضحك أو السعال أو أي حركات أخرى تضغط على المثانة ( سلس البول الإجهادي ).

ألم عند التبول ( عسر البول ).

كثرة التبول.

إفرازات مهبلية غير طبيعية.

نزيف غير طبيعي أثناء الدورة الشهرية.

تشخيص احتقان الحوض

من الصعب تشخيص متلازمة احتقان الحوض؛ نظرا لوجود بعض الآلام المشابهة لبعض الأمراض الأخرى الموجودة في الرحم، والمبايض، والمثانة، والأمعاء؛ لذلك يعتمد التشخيص على بعض الفحوصات التي تساعد الطبيب المعالج في استثناء بعض الأمراض الأخرى مثل:

فحوصات الدم: لإثبات وجود حمل من عدمه أو لإثبات الإصابة بفقر الدم. 

تحليل البول: للتأكد من سلامة المثانة. 

يمكن أن يساعد التصوير بالأشعة الطبيب في استبعاد الأمراض الأخرى التي تسبب ألمًا مزمنًا في الحوض مثل: 

الموجات فوق الصوتية: يمكن أن تظهر الموجات فوق الصوتية تمددًا في الوريد، وهذا يساعد الطبيب في اكتشاف التشوهات الأخرى التي قد تسبب الألم. كما تُظهر ميزة دوبلر الموجودة في الموجات فوق الصوتية ما إذا كان الدم يتدفق إلى الوراء أم لا.

التصوير بالرنين المغناطيسي: يمكن أن يُظهر التصوير بالرنين المغناطيسي تفاصيل في الأوردة قد لا يظهرها التصوير بالموجات فوق الصوتية؛ لأنه يظهر الأوردة الملتوية، وتمدد الأوردة في المبايض، والحوض بتفاصيل أكبر من الموجات فوق الصوتية. يمكن أن تظهر أيضًا نموًا غير منتظم في الحوض قد يشير إلى أسباب أخرى للألم المزمن مثل: بطانة الرحم المهاجرة.

التصوير المقطعي: يظهر التصوير بالأشعة المقطعية تفاصيل الأوردة حول الحوض والمبايض. 

تصوير الوريد الحوضي: يتم استخدامه بشكل عام عندما لا يوفر التصوير الآخر دليلًا كافيًا للتشخيص. من الممكن استخدام تصوير الوريد الحوضي للتحضير لإجراء جراحة على الأوردة. 

أثناء تصوير الوريد الحوضي يُدخل الطبيب أنبوبًا صغيرًا يسمى قسطرة في الوريد، أو في الرقبة، أو في الفخذ. تستخدم الأشعة السينية لتوجيه موضع القسطرة بحيث تدخل في أوردة المبيض على الجانبين الأيمن والأيسر من الجسم. يتم حقن صبغة آمنة في الوريد؛ مما يجعل الأوردة أكثر وضوحًا في الأشعة السينية. يُظهر التصوير الوريدي مكان وجود الأوردة المتوسعة، والملتوية، وكيف يتدفق الدم، وأين يتجمع الدم.

منظار البطن: يمكن أن يُظهر منظار البطن ما إذا كانت الأوردة متوسعة أو لا.

قد يكون تشخيص متلازمة احتقان الحوض أمرًا صعبًا لأن العديد من الأشخاص الذين لا يعانون من آلام الحوض يعانون من مشاكل في الأوردة. 

حتى إذا أظهر التصوير أن الأوردة متوسعة، فلن يوصف الطبيب علاج إلا إذا كان المريضة تعاني من ألم مزمن.

علاج احتقان الحوض

لا يوجد علاج فعال لعلاج متلازمة احتقان الحوض ولكن يوجد بعض الأدوية والجراحات التي تساعد في تخفيف الألم مثل:

  • الأدوية التي تفرز هرمون الغدد التناسلية لإعاقة وظيفة المبيض وتخفيف الألم.
  • أدوية هرمون البروجسترون لتخفيف الألم.
  • إجراءات إغلاق الأوردة التالفة ( العلاج بالتصليب أو الانصمام).
  • جراحة استئصال الأوردة التالفة.
  • جراحة لاستخراج الرحم والمبيضين ( استئصال الرحم).

عوامل خطر الإصابة باحتقان الحوض

النساء هن أكثر عرضة للإصابة باحتقان الرحم، وخاصة في سن الإنجاب بين 20 و 45 عامًا، وهو أكثر شيوعًا لدى من سبق لها الحمل والولادة. 

تشمل عوامل الخطر الأخرى:

  • وجود رحم مائل إلى الخلف.
  • امتلاء أوردة الساقين. 
  • وجود متلازمة تكيس المبايض.
  • وجود مشاكل هرمونية.

الوقاية من احتقان الحوض

قد لا تكون الوقاية من متلازمة احتقان الحوض ممكنة دائمًا ولكن يمكن تقليل المخاطر من خلال ما يلي:

  • استخدام الملابس الضاغطة أثناء الحمل.
  • الحفاظ على زيادة الوزن بشكل صحي أثناء الحمل. 
  • الحفاظ على مؤشر كتلة الجسم بشكل صحي.
  • استخدام الملابس الضاغطة بشكل روتيني.

 المراجع

1-https://www.healthline.com/health/pelvic-congestion-syndrome

2-https://www.webmd.com/women/pelvic-congestion-syndrome

3-https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/24213-pelvic-congestion-syndrome

4-https://www.cvmus.com/vascular-conditions/pelvic-congestion-syndrome

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق