الأمراض

احتشاء عضلة القلب

احتشاء عضلة القلب هي حالة طبية طارئة مميتة حيث تبدأ عضلة القلب في الموت لأنها لا تحصل على ما يكفي من تدفق الدم. 

يُعرف احتشاء عضلة القلب الحاد باسم (النوبة القلبية)، هو حالة تهدد الحياة تحدث عندما ينقطع تدفق الدم إلى عضلة القلب بشكل مفاجئ، مما يتسبب في تلف الأنسجة.

أسباب احتشاء عضلة القلب

تتضمن أسباب احتشاء عضلة القلب ما يلي:

  •  يُعد مرض القلب التاجي السبب الرئيسي للنوبات القلبية.
  • أمراض الشرايين التاجية (تصلب الشرايين) هي حالة يتم فيها انسداد الأوعية الدموية الرئيسية التي تغذي القلب برواسب الكوليسترول المعروفة باسم اللويحات.
  • قبل النوبة القلبية، تنفجر إحدى اللويحات، مما يتسبب في تكوين جلطة دموية في موقع التمزق.
  •  تمنع الجلطة وصول الدم إلى القلب، مما يؤدي إلى نوبة قلبية.

عوامل الخطر لاحتشاء عضلة القلب

تشمل عوامل الخطر لاحتشاء عضلة القلب ما يلي:

  • العمر والجنس.
  • تاريخ عائلي لأمراض القلب.
  • أسلوب الحياة غير الصحي.
  • ضغط الدم المرتفع.
  • ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية.
  • داء السكري.
  • التدخين.
  • تاريخ عائلي للإصابة بأمراض القلب التاجية.
  • السمنة.

أنواع احتشاء القلب

تؤثر جميع أنواع احتشاء عضلة القلب بشكل جزئي أو كلي على عضلة القلب، وهي تنقسم إلى:

  • احتشاء عضلة القلب ذات مقطع ST المرتفع.

يحدث احتشاء عضلة القلب ذات مقطع ST المرتفع (STEMI) عند انسداد الشريان التاجي بشكل كامل مما يقطع تدفق الدم عن جزء كبير من عضلة القلب.

  • احتشاء عضلة القلب ذات مقطع ST غير المرتفع.

يحدث احتشاء عضلة القلب ذات مقطع ST غير المرتفع (NSTEMI) نتيجة انسداد الشريان التاجي بشكلٍ جزئيِِ أو مؤقتِِ، ويُعد هذا النوع من احتشاء عضلة القلب أقل خطورة مقارنةً بالنوع السابق؛ ولكنّه قد يسبب ضرراً دائماً لعضلة القلب إذا لم تتم معالجته.

  • تشنج الشريان التاجي.

يحدث تشنج الشريان التاجي نتيجة تشنّج جدران الشريان التاجي مما يؤدي إلى تضيقه، وبالتالي انخفاض أو انقطاع تدفق الدم عبره، ونتيجةً لذلك قد يصاب الإنسان بألم في الصدر، ومن الجدير بالذكر أن هذا النوع لا يتم اكتشافه من خلال الصور الإشعاعية بسبب عدم وجود جلطة أو تراكم اللويحات داخل الشريان.

  • احتشاء عضلة القلب الصامت.

يُمكن أن يعاني بعض الأشخاص من أعراض خفيفة ولمدة قصيرة، أو قد تحدث بدون أيّة أعراض ملحوظة على الإطلاق، حيثُ تُعرف هذه الحالة باحتشاء عضلة القلب الصامت، وعلى الرغم من أنّ هذه الحالة لا تسبّب أعراضاً شديدةً، إلا أنّها يمكن أن تسبب ضررًا دائمًا لعضلة القلب.

  • احتشاء عضلة القلب بسبب نقص التروية.

يحدث هذا النوع نتيجة عدم وصول كمية كافية من الأكسجين إلى القلب، بسبب انخفاض نسبة الأكسجين في الجسم الذي قد ينجم عن الإصابة بالعدوى، أو فقر الدم، أو تسارع عضلة القلب، وفي الواقع قد تُظهر اختبارات الدم عن وجود إنزيمات تلف عضلة القلب.

أعراض احتشاء عضلة القلب

أعراض احتشاء عضلة القلب هي:

  • ألم ضيق في الصدر.

 الشعور بألم في منتصف الصدر أو في الجانب الأيسر منه يستمر لأكثر من بضع دقائق أو يختفي ويعود مرة أخرى. يمكن أن يكون الانزعاج مثل الضغط غير المريح أو الانضغاط أو الامتلاء أو الألم. ويستمر الألم لأكثر من دقيقة واحدة.

  • ألم ناري ينتقل إلى العنق، والفك، والكتفين، والذراعين من كلا الجانبين.
  • التعرق.
  • الشعور بالتعب بسهولة / إرهاق.
  • ضيق في التنفس.
  • دوخة.
  • إغماء.
  • ضربات قلب سريعة.
  • حرقة المعدة أو عسر الهضم.

وتختلف الأعراض الظاهرة وحدتها من شخص لآخر حسب الجزء المتضرر من عضلة القلب.

تشخيص احتشاء عضلة القلب

يعتمد الطبيب في تشخيص احتشاء عضلة القلب والنوبة القلبية على:

  • الفحص السريري.
  • التاريخ الطبي المريض.
  • فحوصات الدم المخبرية.
  • تخطيط القلب الكهربائي ECG.
  • تخطيط صدى القلب لتحديد كفاءة عضلة القلب.
  • اختبار الجهد القلبي Stress test. 
  • أشعة على الصدر.
  • فحص مستوى كيناز الكرياتين.
  • فحص مستوى التروبونين في الدم.
  • قسطرة القلب التشخيصية.

علاج احتشاء عضلة القلب

يجب إعطاء الأكسجين للمريض على الفور ويعتمد العلاج المحدد للنوبة القلبية على حالة الانسداد الذي يعترض سبيل تدفق الدم، سواء أكان جزئيًا أم كليًا. ويعتمد العلاج المستخدم على وقت بدء الأعراض ومدى الوصول للعلاج.

يشمل علاج احتشاء عضلة القلب الإجراءات العلاجية التالية:

  • الأسبرين. 

يقلل الأسبرين من تجلط الدم ويحافظ على تدفق الدم عبر الشريان الضيق.

  • مذيبات الجلطات.

 تساعد هذه الأدوية على تفتيت أي جلطات دموية تمنع تدفق الدم إلى القلب.

  • الأدوية الأخرى المضادة لتخثر الدم. 

التي تقلل الهيبارين من لزوجة الدم، ويُقلل من احتمالية تكوُّن الجلطات في الدم.

  • النيتروجليسرين.

يعمل هذا الدواء على توسيع الأوعية الدموية ويحسِّن تدفق الدم إلى القلب.

  • المورفين.

 يُعطى هذا الدواء لتخفيف ألم الصدر الذي لا يزول بتناول النيتروجليسرين.

  • حاصرات مستقبلات بيتا. 

تعمل هذه الأدوية على إبطاء سرعة نبضات القلب وخفض ضغط الدم بمثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين.

  • الأدوية الخافِضة للكوليسترول.

 تساعد هذه الأدوية على خفض مستويات الكوليسترول الضار.

  • التّدخلات الجراحية. 

يلجأ الأطباء للتدخلات الجراحية لعلاج النوبات القلبية في الحالات المُتقدِّمة والأكثر خطورة مثل:

  • رأب الأوعية التاجية : تتمّ العملية من خلال إدخال أنبوبٍ مرنِِ متصلٍ ببالون مُفرَغِِ من الهواء وصولاً إلى الشريان التاجي، وهناك تقنية أخرى متطورة يُستخدم فيها الليزر أيضًا لفتح الشريان المسدود.
  • زراعة القلب : يتمّ في هذه الحالة استبدال قلب المُصاب بقلبٍ آخرِِ سليمِِ من إنسان مُتبرِّعِ.
  • استئصال اللويحة العصيدية : يتمّ إدخال أنبوب باتجاه الشرايين المسدودة بهدف إزالة الترسبات باستخدام شفرةٍ حادّةِِ متصلةِِ بنهاية الأنبوب.
  • جراحة المجازة التاجية: تهدف هذه العملية إلى إنشاء مسارٍ جديدِِ لسريان الدم ووصوله إلى عضلة القلب.
  • جراحة صمام القلب: يتمّ استبدال صمام القلب التالف بصمامٍ آخِِر.
  • الاستئصال الراديوي: يتمّ بواسطة هذه العملية تدمير وإتلاف خلايا معينة ومحدّدة من عضلة القلب؛ وذلك من خلال إدخال أنبوب قسطرةٍ تتصل نهايته بقطبٍ كهربائيِِ عبر الشّرايين وصولًا.

الآثار الجانبية لاحتشاء عضلة القلب

الآثار الجانبية لاحتشاء عضلة القلب تتضمن بعض الأعراض مثل:

  • الغضب.
  • التهيج.
  • الخوف.
  • الأرق والتعب أثناء النهار.
  • الحزن.
  • الشعور بالذنب واليأس.
  • الاكتئاب.

الوقاية من احتشاء عضلة القلب

من طرق الوقاية من احتشاء عضلة القلب ما يلي:

  • اتباع عادات غذائية صحية.

مضاعفات احتشاء عضلة القلب

من مضاعفات احتشاء عضلة القلب ما يلي:

  • فشل القلب.
  • النوبة القلبية أو السكتة الدماغية.

 إذا تعرضت عضلة القلب للإصابة ولم يعد بوسعها ضخ الدم، فمن الممكن أن يُكوِّن الدم المتجمع في القلب جلطات دموية. وقد تحدث نوبة قلبية في حالة انسداد أحد شرايين القلب (الشريان التاجي) بسبب تكوّن جلطة دموية. أما إذا انتقلت جلطة دموية من القلب إلى أي شريان يتصل بالدماغ، فقد تحدث عندئذ سكتة دماغية.

  • سرعة ضربات القلب أو عدم انتظامها.

 قد يؤدي تلف عضلة القلب إلى تغيير طريقة نبض القلب (خفقان القلب).

  • توقف القلب المفاجئ. 

قد تؤدي اضطرابات النظم القلبي الخطيرة إلى توقف القلب. وتكون هذه الحالة قاتلة إن لم تُعالج على الفور.

إعادة تأهيل احتشاء عضلة القلب

إعادة تأهيل احتشاء عضلة القلب هو برنامج مهم لأي شخص يتعافى من نوبة قلبية أو قصور في القلب أو مشكلة قلبية أخرى تتطلب جراحة أو رعاية طبية. إعادة تأهيل القلب هو برنامج خاضع للإشراف يشمل:

  • النشاط البدني.
  • التثقيف حول الحياة الصحية، بما في ذلك الأكل الصحي، وتناول الأدوية الموصوفة، وطرق المساعدة على الإقلاع عن التدخين.
  • الاستشارة لإيجاد طرق لتخفيف التوتر وتحسين الصحة العقلية.

References

  1. https://www.hopkinsmedicine.org/health/conditions-and-diseases/heart-attac
  2. https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/16818-heart-attack-myocardial-infarction
  3. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK537076/
  4. https://emedicine.medscape.com/article/155919-overview
  5. https://www.msdmanuals.com/professional/cardiovascular-disorders/coronary-artery-disease/acute-myocardial-infarction-mi
  6. https://www.healthline.com/health/acute-myocardial-infarction
  7. https://www.sciencedirect.com/topics/agricultural-and-biological-sciences/myocardial-infarction
  8. https://www.nhs.uk/conditions/heart-attack/
  9. https://jamanetwork.com/journals/jama/article-abstract/319420

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق