الأدوية

اتورفاستاتين (Atorvastatin ) 20mg .. استعمالاته وآثاره الجانبية

ما هو اتورفاستاتين (ليبيتور)؟

يعد دواء الاتورفاستاتين من الأدوية الخافضة للكوليسترول، يصفه الطبيب للمرضى المصابين بارتفاع كوليسترول الدم، وهو ينتمي إلى مجموعة من العقاقير تسمى الستاتين، التي تعمل على خفض مستوى الكوليسترول في الدم. 

الكوليسترول هو مادة دهنية ينتجها الكبد، وهو ضروري لجسم الإنسان، لكن الكمية الزائدة من الكوليسترول تؤثر سلباً على صحة الإنسان. 

يعمل الأتورفاستاتين على خفض مستوى الكوليسترول السيء (LDL )، والشحوم الثلاثية (Triglycerides)، ورفع مستوى الكوليسترول الجيد (HDL)، وهذا من شأنه أن يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب، والمساعدة في منع السكتات الدماغية والنوبات القلبية.

أظهرت بعض الأبحاث وجود علاقة محتملة بين استخدام أدوية الستاتين وخطر الإصابة بمرض السكري، ولكن تبقى هذه الاحتمالية ضئيلة للغاية.

للحصول على الفائدة المرجوة من الدواء في تخفيض الكوليسترول يجب اتباع نظام غذائي صحي كاتباع حمية منخفضة الدسم، وممارسة التمارين الرياضية، وفقدان الوزن في حال كان هناك زيادة في الوزن، والامتناع عن التدخين. (1) 

الأشكال الدوائية لأتورفاستاتين 

 يتوفر الدواء على شكل أقراص بتراكيز مختلفة: 

 10 مغ – 20 مغ – 40 مغ – 80 مغ.

الأسماء التجارية 

 ليبيتور – أستاتين – اتورفا – لوفارست – أتور فاست – ليبودار.  

الجرعة العلاجية: 

تختلف جرعة الدواء الموصوفة من شخص إلى آخر وتعتمد على عوامل وهي: 

  • العمر.
  • مدى خطورة الحالة المرضية. 
  • وجود أمراض أخرى. 
  • كيفية استجابة الجسم للجرعة الأولى. 

دواعي استعمال اتورفاستاتين 

  •  تقليل مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية، والذبحة الصدرية، والسكتة الدماغية، وتقليل تعرض المرضى المصابين بالأمراض القلبية إلى إجراء عملية جراحية للقلب. 
  • تقليل كمية المواد الدهنية مثل الكوليسترول المنخفض الكثافة ( الكوليسترول السيء – LDL) والشحوم الثلاثية في الدم، وزيادة كمية الكوليسترول العالي الكثافة ( الكوليسترول الجيد -HDL ) في الدم. 
  • تقليل كمية الكوليسترول والمواد الدهنية عند الأطفال والمراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 10-17 سنة والذين يعانون من فرط الكوليسترول العائلي غير متجانس ( هو مرض وراثي وفيه لا يقدر الجسم على التخلص من الكوليسترول بشكل طبيعي). 
  • ينتمي الأتورفاستاتين إلى فئة من الأدوية تسمى مثبطات الاختزال – الستاتين (HMG-CoA) والتي تعمل على إبطاء إنتاج الكوليسترول في الجسم وبالتالي تقليل كمية الكوليسترول الذي يتراكم على جدران الشرايين الدموية ويسبب تصلب الشرايين، وهذا يؤدي إلى تقليل تدفق الدم وبالتالي تقليل كمية الأكسجين المنقولة إلى القلب، والدماغ، وبقية أجزاء الجسم.(2) 

اقرأ أيضاً: ارتفاع ضغط الدم…الأسباب والأعراض وطرق العلاج المختلفة

اتورفاستاتين

الاثار الجانبية لاتورفاستاتين 

تتضمن نوعين آثار جانبية شائعة خفيفة تزول أعراضها خلال بضعة أيام، وآثار خطيرة تتطلب مراجعة الطبيب فوراً إذا كانت مهددة للحياة.

الآثار الشائعة مثل: 

  • أعراض البرد مثل: سيلان الأنف، والعطاس، والسعال.
  • الإسهال.
  • غازات.
  • حرقة في المعدة.
  • آلام في المفاصل.
  • النسيان.
  • عدوى في المسالك البولية (UTI). 

أما الأعراض الخطيرة:  

  • مشاكل في العضلات: مثل ضعف في العضلات، أو ألم غير مبرر.
  • مشاكل في الكبد: وتظهر أعراضه على شكل فقدان في الشهية، أو بول داكن، أو آلام في الجزء العلوي من المعدة، أو اصفرار في البشرة مع ابيضاض العينين.
  • رد فعل تحسسي. (3) 

اقرأ أيضاً: ليفابيون حقن Livabion لعلاج آلام الأعصاب ونقص فيتامين ب12

التداخلات الدوائية للأتورفاستاتين

يحدث التداخل عندما تغير مادة ما طريقة عمل الدواء وتؤثر في فاعليته، يمكن أن يتداخل أتورفاستاتين مع أدوية أخرى، أو أعشاب، أو حتى مع الطعام. ولتفادي حصول هذه التداخلات يجب إخبار الطبيب عن أي أدوية أخرى تُؤخذ، ومن أهم هذه الأدوية: 

  • الأدوية المضادة للالتهاب: تناول الأتورفاستاتين مع مضادات حيوية معينة تزيد مشاكل وآلام العضلات مثل كلاريثروميسين والاريثروميسين.
  •  الأدوية الفطرية: قد تؤدي بعض الأدوية المضادة للالتهابات الفطرية إلى تراكم الأتورفاستاتين في الجسم، فيجب إخبار الطبيب لتقليل جرعة الدواء، ومن هذه الأدوية نذكر إيتراكونازول والكيتوكونازول.
  •  الأدوية الخافضة للكوليسترول: إن تناول الأتورفاستاتين مع أدوية أخرى خافضة للكوليسترول يؤدي إلى مشاكل في العضلات، لذا يجب على الطبيب تقليل الجرعة أو تجنب مشاركتهم معاً، مثل جمفبروزيل، والأدوية التي تحتوي فيبرات، والنياسين. 
  • الريفامبين: تؤدي مشاركته إلى خفض تركيز أتورفاستاتين في الجسم، وبالتالي تنقص فعاليته. 
  • أدوية فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز): تؤدي مشاركتها إلى تراكم الأتورفاستاتين في الدم وبالتالي يجب خفض جرعته، من هذه الأدوية دارونا فير، وفوسامبرينا فير، لوبينافير، و ريتونافير، ساكوينافير، وتيرانا فير. 
  • الديجوكسين: تؤدي مشاركته إلى زيادة تركيز الأتورفاستاتين في الجسم لذلك يجب ضبط الجرعة الدوائية. 
  • حبوب منع الحمل الفموية: تؤدي مشاركتها مع الأتورفاستاتين إلى زيادة تركيزها في الدم، وبالتالي يجب ضبط الجرعة الدوائية. 
  • الكولشيسين: تؤدي مشاركته إلى زيادة المشكلات العضلية. 
  • السيكلوسبورين: تؤدي مشاركته إلى زيادة المشكلات العضلية ويجب تجنب مشاركتهما معاً. (4) 

اقرأ أيضاُ: فرط الحساسية ضد الأدوية ..أسبابها وعلاجها

كيفية استعمال اتورفاستاتين 

  • يؤخذ الدواء مرة واحدة يومياً ويفضل تناوله في نفس الوقت كل يوم، يُوصي الأطباء بتناول الدواء مساءً لأن معظم الكوليسترول يتم تكوينه في الليل. 
  • يعتبر الدواء آمناً على المعدة ويمكن تناوله مع أو بدون الطعام. 
  • يجب شرب كأس من الماء عند تناول الدواء، وتتوفر أقراص قابلة للمضغ في حال عدم القدرة على البلع.
  • يجب تجنب شرب كميات كبيرة من عصير الجريب فروت مع الأتورفاستاتين لأنه يؤدي إلى زيادة تركيزه في الدم. (5) 

اتورفاستاتين للتخسيس 

لا توجد دراسة علمية توضح زيادة أو خسارة الوزن كأثر جانبي عند استخدام أتورفاستاتين، إلا هنالك أدلة توضح العلاقة بين السمنة وزيادة خطر الإصابة بالأمراض القلبية، لذا فإن فقدان الوزن الزائد وممارسة التمارين الرياضية هما خط الدفاع الأول للوقاية من الأمراض القلبية والأوعية الدموية. (6)

ماذا أفعل في حال نسيت أخذ الدواء في الموعد المحدد؟ 

في حال نسيان تناول الدواء في الوقت المعتاد، يمكن تناوله عند تذكره، أما إذا كانت المدة الزمنية المتبقية للجرعة التالية أقل من 12 ساعة، فيجب عدم تناول الجرعة المنسية ومتابعة تناول الدواء في الوقت المعتاد. (7) 

ماذا أفعل في حال تناول جرعة زائدة من الدواء؟ 

في حال تناول جرعة زائدة من الدواء يجب التحدث مع الطبيب فوراً، وفي حال ظهور أعراض مثل انهيار المريض، أو حدوث نوبات تشنجية، أو مشكلة في التنفس، أو غياب عن الوعي يجب طلب الإسعاف. (7) 

موانع استخدام الاتورفاستاتين 

يمكن للأشخاص البالغين والأطفال فوق 10 سنوات تناول الأتورفاستاتين، لكن يحذر تناوله عند بعض الأشخاص: 

  • من لديه رد فعل تحسسي تجاه أتورفاستاتين.
  • من لديه مشاكل في الكبد أو الكلى.
  • الحامل، أو المرضع.
  • من لديه مرض رئوي حاد.
  • الإصابة بسكتة دماغية ناتجة عن نزيف في المخ.
  • شرب كميات كبيرة من الكحول.
  • المرضى المصابون بخمول في الغدة الدرقية.
  • من لديه آثار جانبية عضلية ناتجة عن تناول العقاقير المخفضة للكوليسترول في الماضي.
  • من لديه اضطراب عضلي (بما في ذلك الألم العضلي الليفي).
  • تحتوي أقراص ليبيتور القابلة للمضغ على مادة تسمى الأسبارتام، لذا يجب استشارة الطبيب قبل تناولها خاصة الذين يعانون من بيلة الفينيل كيتون (اضطراب وراثي نادر في استقلاب البروتين). (5) 

اقرأ أيضاً: فقر الدم (الأنيميا) الاسباب والانواع و الاعراض و العلاج

References 

  1. https://www.rxlist.com/consumer_atorvastatin_lipitor/drugs-condition.htm 
  2. https://medlineplus.gov/druginfo/meds/a600045.html 
  3. https://www.medicalnewstoday.com/articles/atorvastatin-oral-tablet#side-effects 
  4. https://www.medicalnewstoday.com/articles/atorvastatin-oral-tablet#interactions 
  5. https://www.nhs.uk/medicines/atorvastatin/ 
  6. https://www.livestrong.com/article/258614-statins-weight-loss/ 
  7. https://medlineplus.gov/druginfo/meds/a600045.html 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق