كل المقالات

 أفلاتوكسين (Aflatoxine) و10 مصادر له

في بعض الأحيان نلاحظ وجود عفن على بعض المواد الغذائية التي نستخدمها في استهلاكنا اليومي ولكن ما نوع هذا العفن؟ وما الأمراض التي يسببها؟

ما هو أفلاتوكسين؟

الأفلاتوكسين هي عائلة من السموم التي تنتجها بعض الفطريات الموجودة في المحاصيل الزراعية مثل الذرة، والفول السوداني، وبذور القطن. 

الفطريات الرئيسية التي تنتج السموم الفطرية هي Aspergillus flavus و Aspergillus parasiticus، وهي وفيرة في المناطق الدافئة، والرطبة من العالم. يمكن أن تلوث الفطريات المنتجة للأفلاتوكسين المحاصيل في الحقول، وأثناء الحصاد، أو أثناء التخزين.

من المعروف أن الأفلاتوكسين تسبب السرطان في الحيوانات، على الرغم من ذلك تسمح إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) بها عند مستويات منخفضة في المكسرات، والبذور، والبقوليات؛ لأنها تعتبر ملوثات لا مفر منها.

أثبتت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أن تناول كميات صغيرة من الأفلاتوكسين من حين لآخر لا يشكل خطرًا كبيرًا.

ولكن الزيادة من التعرض من الأفلاتوكسين تسبب بعض أنواع من السرطانات، وأهمها الإصابة بسرطان الكبد، لذلك يجب الحذر عند تناول هذه الحبوب.  

أفلاتوكسين
أفلاتوكسين

كيف يتعرض الناس للأفلاتوكسين؟

يمكن أن يتعرض الناس للأفلاتوكسين عن طريق تناول المنتجات النباتية الملوثة (مثل الفول السوداني)، أو عن طريق استهلاك اللحوم، أو منتجات الألبان من الحيوانات التي أكلت علفًا ملوثًا. قد يتعرض المزارعون وغيرهم من العمال الزراعيين لخطر الإصابة عن طريق استنشاق الغبار المتولد أثناء مناولة، ومعالجة المحاصيل، والأعلاف الملوثة.

يوجد أكثر من 14 نوعًا من الأفلاتوكسين بشكل طبيعي، ولكن أكثرها ضررًا لصحة الإنسان والحيوان هي فصائل B1، و B2، و G1، و G2. أفلاتوكسين B1 مدرج في قائمة الوكالة الدولية لأبحاث السرطان (IARC) للمواد المسببة للسرطان للإنسان.

مصادر أفلاتوكسين

ينتشر تلوث الحبوب، والبذور، والتوابل، والمكسرات بالأفلاتوكسِين في المناطق الدافئة، والرطبة من العالم حيث تسمح الظروف لنمو العفن. كما أن تخزين هذه السلع الغذائية في ظروف غير مناسبة يسهل نمو العفن، وإنتاج الأفلاتوكسين. لهذا السبب، فإن مراقبة مستويات الأفلاتوكسِين، والتنظيم الصارم لتخزين الحبوب أمر مطلوب وضروري. 

يمكن أن يوجد افلاتوكسين في بعض المحاصيل الغذائية مثل:

  • بذور القطن.
  • الفلفل الحار.
  •  الذرة.
  • القمح.
  • الفول السوداني.
  •  الأرز.
  • السمسم.
  •  بذور دوار الشمس.
  • حبوب الكاكاو.
  • العديد من التوابل المخزنة بشكل غير صحيح.

يمكن أيضًا نقل الأفلاتوكسِين الموجود في الأعلاف الملوثة إلى المنتجات الحيوانية مثل الحليب، واللحوم، والبيض، والتي يستهلكها البشر بعد ذلك.

أعراض التسمم بفطر أفلاتوكسين

يحدث التعرض للأفلاتوكسِين في المقام الأول من خلال الابتلاع أو الاستنشاق. يحدث التسمم الحاد عند تناول كميات كبيرة من الأفلاتوكسِين في فترة زمنية قصيرة، ويطلق على هذا المرض الأفلاتوكسيز. 

يشير التسمم المزمن إلى التعرض لفترات طويلة واستهلاك كميات صغيرة من الأفلاتوكسِين. تختلف الأعراض السريرية لأعراض التسمم حسب ما إذا كانت السمية حادة، أو مزمنة، وتشمل:

  • الحكة المستمرة.
  • فقدان الشهية.
  • التقيؤ.
  • وجع البطن.
  • الخمول (التعب والضعف).
  • تلف الأعضاء (القلب، والكلى، والدماغ).
  • تليف الكبد.
  • الأستسقاء (تراكم السوائل الزائدة في أنسجة الجسم).
  • التشنجات (اهتزاز الجسم مع عدم السيطرة عليه).
  • غيبوبة (فقدان الوعي لفترات طويلة).
  • اليرقان (اصفرار الجلد).
  • زيادة خطر النزيف.
  • الغثيان.
  • العقم عند الرجال.

الوقاية من الأفلاتوكسين

يمكن الوقاية من الأفلاتوكسِين من خلال تقليل التعرض له وذلك عن طريق: 1-شراء الماركات التجارية الكبرى فقط من المكسرات وزبدة المكسرات. .2-التخلص من المكسرات التي تبدو متعفنة، أو متغيرة اللون، أو ذابلة؛ للمساعدة في تقليل المخاطر.

3- فحص الحبوب الكاملة خاصة الذرة، والذرة الرفيعة، والقمح، والأرز، والتين المجفف، والمكسرات مثل: الفول السوداني، والفستق، واللوز، والجوز، وجوز الهند، والمكسرات البرازيلية، والبندق، والتي تكون جميعها ملوثة بالأفلاتوكسِين؛ بحثًا عن وجود عفن، والتخلص من التي تبدو متعفنة، أو متغيرة اللون.

4- شراء الحبوب والمكسرات طازجة قدر الإمكان.

5- من الأفضل شراء المكسرات بدون القشرة؛ لسهولة فحصها.

6-الابتعاد عن المكسرات التي يوجد بداخلها بودرة سوداء.

تقوم إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) باختبار الأطعمة التي قد تحتوي على الأفلاتوكسِين، مثل الفول السوداني وزبدة الفول السوداني. 

حتى الآن، لم يتم الإبلاغ عن أي تفشي للمرض البشري الناجم عن الأفلاتوكسِين في الولايات المتحدة، أو أي من البلاد التي تهتم بسلامة الغذاء، ولكن من الممكن حدوث انتشار للمرض في بعض البلدان النامية.

علاقة أفلاتوكسين بسرطان الكبد

يعد الأفلاتوكسِين مادة مسرطنة قوية عند التعرض لها بكميات كبيرة خلال فترة زمنية قصيرة. حيث أنه في البداية يؤدي إلى تليف خلايا الكبد التي تتحول بعد ذلك إلى خلايا سرطانية، وتسبب سرطان الكبد.

علاج التسمم بالأفلاتوكسين

لا يوجد علاج معروف لعلاج التسمم الحاد بالأفلاتوكسين، ولكن يتم التركيز بشكل أساسي على علاج الأعراض.

وقد تشمل طرق العلاج: 

  • إعطاء حقن وريدية مناسبة للحالة.
  • إعطاء فيتامين ب المركب، وفيتامين ك
  • اتباع نظام غذائي عالي بالبروتين مع الكربوهيدرات. 
  • معالجة الحمى، والغثيان، والقيء، وشكاوى المرضى الأخرى بعناية. 

إذا كانت العلامات والأعراض توحي بفشل الكبد الحاد، فيجب تشخيصه مبكرًا، واتباع العلاج المناسب. 

المراجع

1-https://www.cancer.gov/about-cancer/causes-prevention/risk/substances/aflatoxins

2-https://www.sciencedirect.com/topics/earth-and-planetary-sciences/aflatoxin

3-https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK557781/

4-https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC6787635/

5-https://study.com/academy/lesson/aflatoxin-poisoning-symptoms-treatment-effects.html

6-https://www.who.int/news-room/fact-sheets/detail/mycotoxins

7-https://medlineplus.gov/ency/article/002429.htm

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق