كل المقالات

 أسباب حموضة المعدة.. تعرف عليها و 9 طرق للوقاية منها

مع انتشار المشروبات الغازية، والوجبات السريعة، والأطعمة المليئة بالمواد الحافظة أصبحت حموضة المعدة والتي تعرف بالإنجليزية Heartburn أمراً شائعاً وأصبح الكثير من الأشخاص يتساءلون عن ما هي أسباب حموضة المعدة؟

ولكن قبل التعرف عليها سنتعرف على كل ما يخص حموضة المعدة خاصة ما هي أسباب حموضة المعدة .

حموضة المعدة
حموضة المعدة

ما هي حموضة المعدة؟

قبل الإجابة على ما هي أسباب حموضة المعدة ينبغي التعرف على ما هي حموضة المعدة؟

هي أحد أعراض العديد من الحالات المختلفة وتشمل الارتجاع الحمضي، والارتجاع المعوي المريئي، وأحياناً الحمل. تؤدي إلى الشعور بإحساس حارق في الصدر خلف عظمة الصدر وتسبب الشعور بطعم مر أو حامض في مؤخرة الحلق. قد تستمر حموضة المعدة من عدة دقائق إلى عدة ساعات عادةً ما يكون الأمر أكثر سوءاً بعد تناول الطعام، أو الاستلقاء بعد تناول الطعام بفترة قصيرة.

قبل التعرف على ما هي أسباب حموضة المعدة يجب معرفة أعراض حموضة المعدة.

اقرأ أيضًا: قرحة المعدة peptic ulcer

أعراض حموضة المعدة

تسبب الحموضة ألم غير مريح وحارق في منتصف الصدر وأعراض أخرى تشمل ما يلي:

  • حرقان في الحلق.
  • طعم حامض أو مر في الفم.
  • ضغط أو ألم خلف عظمة الصدر.
  • يصبح الألم أكثر شدة عند الاستلقاء بعد تناول الطعام أو الانحناء.
  • السعال أو بحة في الصوت.

لا بد من معرفة كيفية حدوث حموضة المعدة قبل التعرف على أسباب حموضة المعدة.

كيفية حدوث حموضة المعدة

تحدث عندما تعود محتويات المريء إلى المعدة. المريء هو أنبوب ينقل الطعام والسوائل من الفم إلى المعدة.

يرتبط المريء بالمعدة عند انحناء يُعرف بعضلة المريء العاصرة السفلية. إذا كانت هذه العضلة تعمل بشكل صحيح فإنها تُغلق بعد مغادرة الطعام من المريء ودخوله المعدة.

في بعض الأشخاص لا تعمل هذه العضلة بشكل صحيح أو تصبح ضعيفة مما يؤدي إلى تسرب محتويات المعدة وعودتها إلى المريء.

أحياناً أحماض المعدة ترجع إلى المريء وتُسبب الشعور بأعراض حموضة أو حرقة المعدة وتُعرف هذه الحالة بارتجاع المريء (Gerd).

وبعد معرفة كيفية حدوث حموضة المعدة يجب معرفة أسباب حموضة المعدة.

اقرأ أيضاً: حرقة المعدة وضيق التنفس تعرف على العلاقة بينهما

أسباب حموضة المعدة

تشمل أسباب حموضة المعدة ما يلي:

  • فتق الحجاب الحاجز: يحدث عندما يخترق الجزء العلوي من المعدة الحجاب الحاجز وعادةً يحدث بسبب ضعفه أو تمزقه.
  • الحمل: حموضة المعدة شائعة في الحمل خاصةً في الثلث الأخير منه.
  • التدخين: سبب من أسباب حموضة المعدة ولكن يرتبط بشكل ضعيف بزيادة فرص الإصابة بارتجاع المريء. حيث أثبتت الدراسات أن الأشخاص الذين أقلعوا عن التدخين أكثر عُرضة للإصابة بحرقة المعدة ثلاث مرات.
  • بعض الأدوية مثل: الأسبرين، ومضادات الالتهابات.
  • ارتجاع المريء.

محفزات حموضة المعدة

بجانب أسباب حموضة المعدة يوجد الكثير من العوامل والأشياء التي تُشكل جزءاً من الحياة اليومية. يُصاب العديد من الأشخاص بالحموضة بسبب عادات الطعام ونمط الحياة يمكن أن تضمن تناول الطعام في وقت قريب جداً من وقت النوم.

يمكن لبعض الأطعمة والمشروبات أن تكون سبب من أسباب حموضة المعدة مثل:

  • البصل والثوم.
  • الأطعمة الغنية بالدهون.
  • الأطعمة التي تحتوي على الفلفل الحار والشطة.
  • الحمضيات وعصائرها.
  • الطماطم والمنتجات التي تعتمد عليها.
  • المشروبات الغازية.
  • المشروبات التي تحتوي على الكافيين.

بجانب أسباب حموضة المعدة بعد العادات الخاطئة ونمط الحياة اليومي تساهم في حدوث حموضة المعدة وتشمل ما يلي:

  • زيادة الوزن والسمنة.
  • كثرة التدخين.
  • شرب الكحوليات.
  • التعرض للتوتر بكثرة.
  • ارتداء الأحزمة والملابس الضيقة.

تشخيص حموضة المعدة

توجد عدة طرق للتشخيص وتشمل ما يلي:

  • الأشعة السينية: لرؤية شكل وحالة المريء والمعدة.
  • التنظير الداخلي: يتم تصوير المريء بكاميرا صغيرة للتحقق من عدم وجود أي أعراض غير طبيعية. يمكن أخذ عينة من النسيج (خزعة) وتحليلها.
  • اختبار حركة المريء: لقياس حركة المريء والضغط فيه.
  • اختبارات فحص مسار حمض المعدة: لتحديد متى يحدث ومدة ارتجاع حمض المعدة إلى المريء عن طريق جهاز مراقبة الحمض يوجد في المريء ويتصل بكمبيوتر صغير يتم ارتداؤه حول الخصر أو على حزام فوق الكتف.

علاج حموضة المعدة

  • مضادات الحموضة: تعمل على معادلة حمض المعدة وتوفر مضادات الحموضة راحة سريعة لكنها لا تعمل على شفاء المريء المتضرر من حمض المعدة.
  • حاصرات مستقبلات H2: تعمل على تقليل إفراز حمض المعدة لا توفر الراحة بنفس السرعة التي توفرها مضادات الحموضة ولكنها توفر راحة تستمر لوقت أطول مثل : فاموتيدين، وسيميتيدين.
  • مثبطات مضخات البروتون: تعمل أيضاً على تقليل إفراز حمض المعدة وتشمل: إيزوميبرازول، أوميبرازول، لانسوبرازول.

اقرأ أيضاً: دواء بانتولوك Pantoloc لعلاج قرحة المعدة والتهاب المعدة وارتجاع المريء

الوقاية من حموضة المعدة

يمكن تجنب حموضة المعدة والسيطرة عليها عن طريق تجنب أسباب حموضة المعدة وبعض التعديلات في النظام الغذائي ونمط الحياة وتشمل هذه التعديلات:

  • عدم الذهاب إلى السرير والمعدة ممتلئة: تناول الطعام على الأقل بثلاث أو أربع ساعات قبل النوم لإعطاء المعدة الفرصة لهضم الطعام وتفريغها وهذا يقلل من الشعور بحرقة المعدة.
  • تجنب الإفراط في الأكل: عن طريق تقليل كمية الطعام التي يتم تناولها فبدلاً من تناول ثلاث وجبات كبيرة تقسيمها على أربع أو خمس وجبات صغيرة.
  • تناول الطعام ببطء يساعد في منع الحموضة.
  • ارتداء الملابس الفضفاضة تساعد في تقليل الشعور بالحموضة وذلك لأن الأحزمة والملابس الضيقة تزيد من الشعور بها.
  • تجنب الأطعمة والمشروبات التي تسبب الحموضة.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • عدم التدخين: وذلك لأن النيكوتين يُسبب ضعف عضلة المريء العاصرة السفلية (الصمام الذي يفصل بين المريء والمعدة).
  • النوم على الجانب الأيسر: حيث يساعد على الهضم وإزالة الحمض من المريء والمعدة بشكل أسرع.
  • رفع مستوى الرأس والصدر عن مستوى القدم.

References:

1.https://www.nhs.uk/conditions/heartburn-and-acid-reflux/

2.https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/heartburn/symptoms-causes/syc-20373223

3.https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/9617-heartburn-overview

4.https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/heartburn/diagnosis-treatment/drc-20373229

5.https://www.medicalnewstoday.com/articles/9151#remedies

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق