الأدوية

أدوية التخسيس…. هل تستحق المخاطرة؟

أدوية التخسيس
أدوية التخسيس

لا يوجد أحد لا يحب الطعام بمختلف أنواعه، كثير من الأشخاص يتفنون في ابتكار وصفات لذيذة ومنتجات طعام مختلفة مما يُسيل لعاب الأشخاص لتجربة هذه الأنواع، ولكن نعرف أن نتيجة هذا الافتنان بالطعام حتماً هي زيادة الوزن والمعاناة من السمنة مما يستدعي متابعة النظام الغذائي مع طبيب مختص والذي عادة يصف للشخص تناول أدوية التخسيس، ولكن هل تستحق أدوية التخسيس الترويج لها تجارياً وهل تستحق المخاطرة لتجربتها هذا ما سوف نتعرض له من خلال هذا المقال عن أدوية التخسيس ما لها وما عليها.  

بداية ما هي أدوية التخسيس؟

تُعرف أدوية التخسيس بأنها أدوية تقلل الشهية والرغبة الجامحة في تناول الطعام مما يجعل الشخص يشعر بعدم الجوع ويترتب على هذا تناول عدد أقل من السعرات الحرارية فيبدأ في خسارة الوزن، تساعد أيضاً أدوية التخسيس على كبح الرغبة في تناول الأطعمة ذات السعرات العالية مثل الحلويات، والأطعمة الدهنية، والأطعمة المالحة وذلك عند الإحساس بأي نوع من التوتر أو القلق.

كيفية عمل أدوية التخسيس

تلعب أدوية التخسيس دوراً في التحكم في زيادة الوزن وخسارته بمقدار معين وهذا إما عن طريق تقليل الإحساس بالجوع وزيادة الإحساس بالشبع والامتلاء أو قد تقلل امتصاص الجسم للدهون الموجودة في الطعام أو عن طريق زيادة معدل حرق الدهون فيما يُعرف بعملية التمثيل الغذائي.

يفقد الأشخاص ممن يتناولون أدوية إنقاص الوزن من رطل إلى 2 رطل في الأسبوع ويكون ذلك متوازياً مع تغيير نمط الحياة وذلك عن طريق اتباع نظام غذائي صحي يعتمد في بنائه على الخضروات والفاكهة إلى جانب ممارسة الرياضة بانتظام.

قد تختلف فاعلية أدوية التخسيس من شخص لآخر حيث يبدأ بعض الأشخاص في خسارة الوزن خلال أسابيع من تناول أدوية التخسيس، بينما آخرون لا يحققون هذه النتائج، والطبيعي أن تفقد 5 % من وزنك خلال 12 أسبوع وعليه إن لم تصل لهذه النتيجة يتوقف الطبيب عن وصف النوع الذي تتناوله ليستبدل بنوعٍ آخر.

اقرأ أيضاً: التوت البري، وقيمته الغذائية، وعلاقته بالتخسيس، و3 من فوائده الطبية.

لمن يصف الطبيب أدوية التخسيس؟

يصف الطبيب أدوية التخسيس للأشخاص ممن يعانون من ازدياد في الوزن أو من السمنة لتساعدهم على خسارة الوزن، يعتمد الطبيب عندما يوصي بتناول أدوية إنقاص الوزن على عاملٍ مهم وهو معرفة مؤشر كتلة الجسم Body mass index-BMI حيث أنه يساعد الطبيب على تحديد ما إذا كان الشخص مناسباً لتناول هذه الأدوية من أجل تحقيق الفائدة منها، يعطي الطبيب هذه الأدوية للأشخاص البالغين في هذه الحالات:

  • الأشخاص ممن لديهم BMI 30 أو أكبر.
  • الأشخاص ممن لديهم BMI 27 أو أكبر ويعانون من الأمراض الناتجة عن زيادة الوزن والسمنة مثل ارتفاع ضغط الدم ومرض السكري النوع الثاني.

لذلك لا يصف الطبيب هذه الأدوية لأي شخص ولا بد من معرفة التاريخ الطبي المرضي للأشخاص قبل وصفه لهم، فمثلاً لا يمكن لأي سيدة تخطط للإنجاب أن تتناول هذه الأدوية كما لا يمكن للسيدة الحامل أو المُرضعة من تناول أدوية التخسيس.

أنواع أدوية التخسيس المصرَح بها

صرحت ادارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA عدة أنواع من أدوية التخسيس المسموح بتناولها لفترات طويلة وهم:

  • بوبروبيون- نالتريكسون (Contrave): وهو دواء مركب من نوعين الأول وهو نالتريكسون الذي يمنع من إدمان المشروبات الكحولية والمواد الأفيونية، والنوع الثاني هو بوبروبيون وهو مضاد للاكتئاب.
  •  ليراجلوتيد (Saxenda/ Victoza): يُحقن هذا الدواء في الجلد ويُوصف للأشخاص البالغين والأطفال من سن 12 عاماً وأكبر، يستهدف هذا الدواء مراكز الدماغ التي تنظم الشهية والرغبة في تناول الطعام من خلال تقليد هرمون الببتيد 1 الذي يُشبه الجلوكاجون GLP-1، وصرحت  إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أخذه بجرعات مقننة لعلاج مرض السكري من النوع الثاني. 
  • فينترمين Phentermine: عبارة عن أقراص تؤخذ عن طريق الفم يساعد على كبح الشهية فيجعلك تشعر بالشبع سريعاً.
  •  توبيرامات Topiramate: أقراص تؤخذ لتساعد على الحد من الإفراط في الطعام وخسارة الوزن، كما يُستخدم  لعلاج نوبات الصرع والصداع النصفي. 
  • أورليستات (Xenical): يعمل هذا الدواء على منع امتصاص الجسم للدهون التي يتناولها مما قد يؤدي لخسارة الوزن.
  • سيماجلوتيد (Wegovy): يُؤخذ هذا الدواء للتحكم في مرض السكري من النوع 2 حيث أنه يؤثر على مناطق في الدماغ التي تنظم الشهية وتناول الطعام. 
  • السيتميلانوتيد (Imcivree): مصرح به للبالغين والأطفال عمر 6 سنوات وما فوق ممن يعانون من السمنة بسبب أمراض وراثية نادرة، يعتمد على تقليل الشهية مع زيادة الشعور بالامتلاء إضافة إلى زيادة معدل حرق السعرات الحرارية مما يساعد على نقصان الوزن، لا يعالج هذا الدواء الأمراض الوراثية المسببة للسمنة.
  • لوركاسيرين (Belviq): يتوفر هذا الدواء في صورة أقراص وتستهدف مستقبلات الجوع في الدماغ التي يعتقد الباحثون أنها المسؤولة عن الشعور بالشبع وتناول كميات أقل من الطعام.

كيف يتم اختيار أدوية التخسيس المناسبة؟

يكون اختيار أدوية التخسيس قرار الطبيب بعد الإطلاع على التاريخ الطبي للشخص وعليه يحدد أي من الأدوية تناسبه آخذاً في الاعتبار بعض العوامل مثل:

  • أن يعاني الشخص من مشكلات صحية تستدعي تناول أنواع أخرى من الأدوية.
  • الأعراض الجانبية المحتملة للدواء.
  • تحقيق الفائدة المرجوة من تناول الدواء.
  • تكلفة الدواء.

هل يزداد الوزن بعد إيقاف تناول دواء التخسيس؟

نعم، يميل الجسم لكسب المزيد من الوزن إذا توقف عن تناول أدوية التخسيس مع الرجوع لنفس النظام الغذائي المعتمد على الأكل غير الصحي المليء بالدهون والتوقف عن ممارسة الرياضة. 

اقرأ أيضاً: المكملات الغذائية للتخسيس.. وعود خسارة الوزن و 5 مخاطر صادمة.

أهم الأعراض الجانبية الناتجة عن أدوية التخسيس

والآن نأتي لأهم الأعراض الجانبية الناتجة عن تناول أدوية التخسيس نستعرض منها الآتي:

  • الإسهال.
  • امتلاء المعدة بالغازات.
  • ألم المعدة.
  • الإمساك.
  • الشعور بدوخة أو دوار.
  • جفاف الفم.
  • خدر وتنميل في اليد والقدمين.
  • اضطرابات النوم.
  • الصداع.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • التقيؤ والغثيان.
  • ألم في البطن.

بدائل صحية لإنقاص الوزن بدلاً من أدوية التخسيس

لا يُمكن لأدوية إنقاص الوزن وحدها من التحكم في الوزن وخسارته لا بد أن يصاحبها تغيير نمط الحياة واتباع عادات غذائية صحية سليمة إلى جانب ممارسة أي نشاط بدني بشكل منتظم، لذا من الممكن استبدال أدوية التخسيس لمن يريد خسارة الوزن ببدائل أخرى أقل ضرراً مثل:

  • الكافيين: يوجد بشكل طبيعي في القهوة، والشاي، والشوكولاتة حيث تتم إضافته لبعض أنواع من حبوب الحمية والمكملات الغذائية، حيث أشارت إحدى الدراسات على عدد من الأشخاص البالغين ممن يعانون من السمنة المفرطة وتناولوا نسبة عالية من الكافيين بشكل منتظم إلى خسارة المزيد من الوزن مع انخفاض كتلة الدهون والوزن الكلي لهم.
  • مستخلص الشاي الأخضر: تحتوي الكثير من حبوب الحمية على مستخلص الشاي الأخضر حيث أنه يساعد على حرق الدهون وخاصة المتركزة في المعدة.
  • الهيدروكسي كت Hydroxycut: هو أحد المكملات الغذائية المعروفة للتخسيس يوجد منه أنواع مختلفة، يحتوي في تركيبه على مستخلصات نباتية إلى جانب الكافيين.

وأخيراً نصائح عند تناول أدوية التخسيس

في حال أن وصف الطبيب المعالج تناول أحد أدوية التخسيس يجب اتباع بعض النصائح الآتية: 

  • اتباع نصائح الطبيب المختص.
  • شراء الدواء من الصيدليات المعتمدة لتوريد أدوية التخسيس.
  • التعرف على الآثار الجانبية للدواء.
  • إذا لم يحقق الدواء خسارة في الوزن بعد مرور 12 أسبوعاً من تناول الجرعة الكاملة اسأل الطبيب المختص ليستبدل الدواء بآخر.
  • الالتزام بالحمية الغذائية الصحية بجانب ممارسة الرياضة لتحقيق أكبر فائدة من أدوية التخسيس.  

References

Weight Loss Medications (Anti-Obesity Medications) | University of Utah Health

Prescription Medications to Treat Overweight & Obesity | NIDDK (nih.gov)

Prescription weight-loss drugs: Can they help you? – Mayo Clinic

Best weight loss pills: A critical review (medicalnewstoday.com)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق