كل المقالات

آلام الظهر.. 11سبب لها والأعراض والعلاج تعرف عليها..

آلام الظهر

آلام الظهر سبب شائع لعدم القيام بالوظائف اليومية بشكل طبيعي يمكن أن يكون أكثر حدة ومنهكاً. يُصيب الأشخاص في أي عمر ويمكن أن ينتج بسبب الإصابة والنشاطات المختلفة وبعض الحالات الطبية. 

مع التقدم في العمر تزداد فرص الإصابة بألم أسفل الظهر بسبب طبيعة العمل أو بسبب القرص التنكسي. ويكون الألم مرتبطاً بالأقراص الموجودة بين الفقرات، والأربطة الموجودة حول العمود الفقري، والحبل الشوكي والأعصاب، وعضلات أسفل الظهر، والأعضاء الداخلية في منطقة البطن والحوض.

قد يكون الألم في الجزء العلوي من الظهر ويكون ناتجاً عن اضطرابات في الشريان الأورطي، وأورام في منطقة الصدر، والتهابات في العمود الفقري.

آلام الظهر
آلام الظهر

الأسباب 

الأسباب الشائعة 

  • الالتواءات أو الاجهاد (Strains or sprains) 

من أكثر الأسباب شيوعاً خاصةً أسفل الظهر.

يُشير الإجهاد إلى تمزق العضلة أو الوتر (الذي يربط العضلات بالعظام). بينما يُشير الالتواء إلى تمزق الرباط (الذي يربط العظام في المفصل).

ينتج تمزقهم بسبب الإصابات الرياضية أو الإفراط في استخدام المفصل ويُعرف بإصابة الجهد المتكررة.

تتراوح شدة الألم من الخفيف إلى الحاد وغالباً ما يوصف بأنه ألم شامل. تزداد شدة الألم مع الحركة وتقل مع الراحة.

تشمل أعراض تمزق الأوتار والأربطة بجانب الألم: تصلب العضلات وتشنجها، وتصبح الحركة قليلة ومحدودة.

  • تقرح أو تمزق القرص (Ulging or ruptured disc

 تقرح أو تمزق القرص. توجد الأقراص الفقرية بين فقرات العمود الفقري التي تعمل كوسائد لامتصاص الكدمات والصدمات. ولكن يمكن أن تقل كفاءتها أو تتعطل وهذا يحدث بسبب عدة عوامل منها: تقدم العمر والشيخوخة، وإصابة الجهد المتكررة، والسمنة، والتدخين.

عندما يحدث هذا يبدأ القرص في البروز للخارج مما يُعرف بالقرص المنتفخ. أيضاً من الممكن أن يتمزق القرص فيؤدي إلى الانزلاق الغضروفي وعندما يحدث هذا يجعل الجزء الداخلي من القرص يندفع إلى الخارج ضاغطاً على الأعصاب فيسبب الوجع.

الانزلاق الغضروفي أسفل الظهر يسبب ألماً حاداً قد ينتقل إلى أسفل الأرداف، والفخذين، والساقين.

وفي الرقبة يسبب ألماً ينتقل إلى الذراعين ويسبب ضعف العضلات وتنميلها.

  • هشاشة العظام في العمود الفقري (Spine osteoarthritis) 

هي نوع من التهاب المفاصل الذي يحدث في العمود الفقري بسبب تآكل الغضروف بين الفقرات مما يؤدي إلى الشعور بالوجع أحيانا يكون خفيفاً ويصبح نابضاً وشديداً مع الحركة. من الممكن أيضاً أن يُسبب تيبس المفاصل ويصبح نطاق الحركة محدوداً. مع تطور الحالة المرضية يمكن أن يؤدي إلى نمو النتوءات العظمية التي تضغط على الأعصاب فتسبب الوجع والتنميل الذي يشبه للانزلاق الغضروفى. 

  • عرق النسا (Sciatica)

يسبب الشعور بألم عصبي مُتجه إلى أسفل الساق. يسبب عرق النسا ألماً حاداً وحارقاً يمتد من أسفل الظهر ويمتد إلى أسفل الساق والقدم. ويسبب أيضاً ضعف العضلات وتنميلها والوخز.

يحدث بسبب: تمزق القرص، ونمو النتوءات العظمية، والحمل، ومرض السكري، والجلوس لفترات طويلة.

يمكن أن يحدث أيضاً بسبب متلازمة الكمثرى وهي حالة يحدث فيها تشنج لعضلة الكمثرى فتضغط على العصب الوركي.

  • ضيق القناة الشوكية (Spinal stenosis)

تُعرف أيضاً بضيق العمود الفقري. مع تقدم العمر يمكن أن تبدأ القناة التي تحتوي على الحبل الشوكي في الضيق خاصةً في وجود التهاب المفاصل الشوكي الذي يؤدي إلى نمو نتوءات عظمية في القناة. مما يؤدي إلى الضغط على الأعصاب والشعور بالألم في أسفل الظهر، وضعف العضلات، والشعور بالوخز والتنميل.

يوجد أسباب أخرى تؤدي إليها مثل: الجنف، ومرض باجيت الذي يُصيب العظام، وإصابات العمود الفقري.

  • انحلال وانزلاق الفقار (Spondylolysis and spondylolisthesis)

هو كسر في أحد عظام العمود الفقري غالباً ما يحدث عند الأطفال الذين يمارسون الأنشطة الرياضية التي تضغط على أسفل العمود الفقري مثل الجمباز.

يمكن أن يحدث أيضاً بسبب إصابة العمود الفقري أو ضعفه المرتبط بالشيخوخة.

عند حدوث كسر في العمود الفقري فإنه يؤدي إلى انزلاق الفقرات مما يؤدي إلى الضغط على الأعصاب فيسبب الألم الحاد، والوخز، وعدم القدرة على الحركة.

  • هشاشة العظام (Osteoporosis)

هشاشة العظام تجعل العظام أضعف وأرق ومن السهل تعرضها للكسر. يكون ألم الظهر المصاحب لها غالباً بسبب بسبب كسر في العمود الفقري وغالباً ما يحدث هذا الكسر بدون سابق إنذار ويمكن أن يحدث بسبب الانحناء أو مجهود بسيط.

يتراوح وجع الظهر من الخفيف إلى الحاد ويزداد مع الحركة والمجهود.

يكون الوجع في أسفل الظهر أو منتصفه وفي حالات نادرة من الممكن أن ينتشر إلى الساقين أو البطن.

  • الجنف (Scoliosis)

 حالة ينحني فيها العمود الفقري يصبح على شكل حرف S أو C غالباً ما تبدأ هذه الحالة في مرحلة الطفولة.

على الرغم من أنه مرتبط بحالات الشلل الدماغي وضمور العضلات إلا أن السبب الرئيسي غير معروف في أغلب الحالات.

يُسبب الجنف ألماً مزمناً في الظهر والرقبة، ويجعل نطاق الحركة محدودة. 

في الحالات الشديدة منه يؤدي إلى صعوبة في التنفس.

الأسباب النادرة 

  • التهاب الفقار اللاصق (Ankylosing spondylitis)

مرض التهابي يؤدي إلى تصلب عظام العمود الفقري معاً. يؤدي إلى الوجع أسفل الظهر والانحناء غالباً قبل سن الأربعين. تتحسن الحالة مع ممارسة الرياضة وتزداد سوءاً في الليل.

  • السرطان (Cancer)

وجود ورم سرطاني في العمود الفقري من تلقاء نفسه (يُعرف بالورم الأولي) أو بسبب انتشاره من مكان أخر من الجسم (يُعرف بالورم الخبيث)

يسبب ألماً شديداً وغالبا ما يوصف بأنه قضم أو تكسير. ينتشر الألم إلى الرقبة والكتفين ويزداد شدة في الليل. يمكن أن يرتبط مع فقدان الوزن غير المبرر، والضعف والإرهاق المزمن.

  • التهاب العظم والنقي (Osteomyelitis)

يحدث بسبب عدوى العمود الفقري يمكن أن يحدث بسبب جراحة في العمود الفقري أو بسبب عدوى في الدم مثل: عدوى المكورات العنقودية.

يسبب ألماً شديداً ومستمراً وعلى عكس معظم الالتهابات فإن ارتفاع درجة الحرارة غير شائعة.

  • متلازمة ذيل الفرس (Cauda equina syndrome)

اضطراب نادر يحدث بسبب الضغط الشديد على جذور الأعصاب في الجزء السفلي من العمود الفقري. يسبب ألماً في أسفل الظهر، وتنميل من الممكن أن ينتشر إلى أحد الساقين أو كليهما. تشمل الأعراض الأخرى عدم القدرة على رفع مقدمة القدم. وعدم التحكم في المثانة والأمعاء.

هل ألم الظهر حاد أم مزمن؟ 

يتم تصنيفه إلى نوعين:

  • ألم حاد: يستمر لمدة 6 أسابيع ويبدأ في التحسن.
  • ألم مزمن: أو طويل المدى يستمر لمدة أكثر من 3 شهور ويسبب الكثير من المشكلات المستمرة.

التشخيص 

  • الفحص الفيزيائي عند الطبيب.
  • الفحوصات المعملية مثل: صورة الدم الكاملة فعند ارتفاع عدد كرات الدم البيضاء فيشير إلى وجود عدوى، وسرعة الترسيب وCRP لتحديد نسبة الالتهابات، فحص الفوسفاتاز القلوي ونازع هيدروجين اللاكتات للكشف عن وجود سرطان بالعظم.
  • التصوير عن طريق: الأشعة السينية، والرنين المغناطيسي، والتصوير المقطعي.
  • فحص العظام للتأكد من وجود أورام أو كسور انضغاطية.
  • الدراسات العصبية لفحص استجابة العضلات للنبضات الكهربية الصادرة من الأعصاب للكشف عن وجود ضغط على الأعصاب بسبب ضيق القناة الشوكية.

العلاج 

  • المسكنات: تخفف الألم ولكن ليس لها تأثير على الالتهابات مثل (أسيتامينوفين).
  • مضادات الالتهابات غير الإسترودية: تعمل على تخفيف الألم والالتهابات مثل (إيبوبروفين، ونابروكسين الصوديوم). وتتوفر في صورة كريمات، أو جل، أو لاصقات .
  • مضادات التهيج: بعض الدهانات تحتوي على المنثول عند دهنها تقلل من الإحساس بالألم.
  • العلاج الطبيعي.

الوقاية منها

  • الحفاظ على وزن صحي.
  • ممارسة الرياضة بانتظام مع الأنشطة منخفضة التأثير لتقوية العضلات.
  • التدريب على الوضع الجيد وآليات الجسم الطبيعية مثل الرفع بالركبتين.
  • النوم على سرير يدعم العمود الفقري.
  • التوقف عن التدخين لأن المواد الكيميائية في دخان التبغ تجعل الأقراص التي توجد بين الفقرات متدهورة.

References:

1.https://www.verywellhealth.com/common-causes-of-back-pain-diagnosis-and-treatment-2548504

2.https://www.drugs.com/health-guide/back-pain.html

3.https://www.nhs.uk/conditions/back-pain/

4.https://www.medicalnewstoday.com/articles/172943#causes

5.https://www.webmd.com/back-pain/causes-back-pain

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق